يعد تغيير النظام الغذائي وتناول المكملات العشبية من الطرق التي يمكن من خلالها التخفيف من أعراض اضطرابات الغدة الدرقية في بعض الحالات، مثل: خمول الغدة الدرقية، فما هي الأعشاب التي تساعد على علاج خمول الغدة الدرقية؟ سنتحدث عن التفاصيل في هذا المقال.[١]


أعشاب تساعد على علاج خمول الغدة الدرقية

توجد بعض الأعشاب التي تعتبر بدائل ومكملات لتخفيف أعراض خمول الغدة الدرقية، ونذكر من هذه الأعشاب ما يلي:[٢]

  • العبعب المنوّم أو أعشاب الأشواغاندا: (بالإنجليزية: Ashwagandha) أو ما يشار إليها أيضًا بالاسم العلمي ويثانيا سومنيفيرا (بالإنجليزية: Withania somnifera)، أو الجنسينج الهندي (بالإنجليزية: Indian ginseng)، وهي أعشاب مستخلصة من نبات الباذنجان، وتوجد على شكل كبسولات ومسحوق، وقد أثبت عدد محدود من الدراسات أن أخذ هذه الأعشاب بجرعة متوسطة تصل إلى 600 مليغرام يوميًا يعمل على تخفيف أعراض خمول الغدة الدرقية.[٢]
  • صمغ الجوجال: (بالإنجليزية: Gum guggal)، ويمكن استخدام صمغ الجوجال في جميع حالات خمول الغدة الدرقية، حيث إنه يساعد على تحويل الشكل غير النشط من هرمون الغدة الدرقية والذي يُعرف باسم (T4) إلى الشكل الأكثر نشاطًا والذي يعرف باسم (T3)،[٣] وتجدر الإشارة إلى أنه إذا كان الشخص يستخدم أي علاج موصوف من الطبيب لأمراض الغدة الدرقية، فيفضل استشارة الطبيب قبل استخدام هذا الصمغ.[٤]
  • بيدة فورسكول: (باللاتينية: Coleus forskohlii)، يُعتقد أن عشبة بيدة فورسكول تدخل في تركيب العديد من مكملات إنقاص الوزن، حيث يقول ممارسو الطب التقليدي أن هذه العشبة تؤدي إلى إنتاج هرمون الغدة الدرقية بفعالية جيدة.[٥]
  • عشب البحر: أو ما يُعرف أيضًا بالاسم العملي لامينارية (باللاتينية: Laminariaceae)، حيث يوصى باستخدامه لحالات خمول الغدة الدرقية، ويُعد عنصرًا ضروريًا لتكوين هرمون الغدة الدرقية، نظرًا لاحتوائه على اليود، ويعد اليود أحد أقدم العلاجات وأكثرها شيوعًا لأمراض الغدة الدرقية، إلا أنه يجب استخدام مكملات اليود بحذر وتحت إشراف طبي لجميع المرضى الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية، حيث تختلف آثار مكملات اليود على وظيفة الغدة الدرقية من وقت لآخر، كما أن ارتفاع مستوى اليود في الجسم يمكن أن يؤدي إلى حدوث فرط في نشاط الغدة الدرقية.[٦]
  • الجوز الأسود: يستخدم العديد من المعالجين بالأعشاب الجوز الأسود لعلاج تضخم الغدة الدرقية، وقصور الغدة الدرقية، وذلك لاحتوائه على معادن أساسية، مثل اليود والمنغنيز، والتي تلعب دورًا رئيسيًا في تعزيز وظائف الغدة الدرقية.[٧]
  • نبات القراص: والذي يُعد ذو فعالية عالية في علاج خمول الغدة الدرقية، حيث يُساهم في التغلب على نقص اليود، كما يمكن استخدامه في علاج بعض حالات فرط نشاط الغدة الدرقية، ويحتوي نبات القراص أيضًا على فيتامينات ومعادن مهمة أخرى.[٧]
  • حبة البركة: أو ما تعرف أيضًا بالكمون الأسود، وتستخدم حبة البركة في اضطرابات المناعة الذاتية مثل مرض هاشيموتو (بالإنجليزية: Hashimoto Disease)، حيث تساعد حبة البركة في تقليل مستويات الأجسام المضادة التي ترتفع في مرض هاشيموتو المسبب لخمول الغدة الدرقية، كما وجدت الدراسات أيضًا أن حبة البركة تساعد على تقليل مستويات الهرمون المنشط للدرقية (بالإنجليزية: Thyroid Stimulating Hormone)، أو ما يُعرف اختصارًا بـ(TSH)، كما يُساهم في رفع مستويات هرمون الغدة الدرقية النشط (T3)، وقد يساعد أيضاً في السيطرة على زيادة الوزن التي يعاني منها غالبًا مرضى خمول الغدة الدرقية.[٨]
  • الأعشاب المقوية للمناعة: يمكن أن تكون الأعشاب المقوية للمناعة مفيدة للمصابين بقصور الغدة الدرقية الذين يعانون أيضًا من ضعف المناعة، وتشمل هذه الأعشاب ما يلي:[٩]
  • عشبة الأستراغالوس أو ما يُعرف بالقتاد (بالإنجليزية: Astragalus).
  • الكردهان (بالإنجليزية: Codenopsis).
  • نبتة الجنسنج (بالإنجليزية: Panax ginseng).
  • الجنسنج خماسي الأوراق (الاسم العلمي: Panax quinquefolium).
  • نبتة بوريا (بالإنجليزية: Poria).
  • باتيزيا (بالإنجليزية: Baptisia).


نصائح لاستخدام الأعشاب في الروتين اليومي

للحصول على الفائدة من الأعشاب المستخدمة لعلاج خمول الغدة الدرقية، يُنصح بإدخال هذه الأعشاب في الروتين اليومي، وذلك من خلال اتباع الخطوات التالية:[٧]

  • إضافة الأعشاب للشاي أو للعصائر.
  • أخذ هذه الأعشاب على شكل مكملات غذائية.
  • الاستمرار بتناول الأعشاب لفترة كافية لإحداث فرق، حيث لا يؤدي تناول الأعشاب إلى تغيرات فورية في مستويات هرمون الغدة الدرقية، وقد يستغرق في المتوسط ثلاثة أشهر لملاحظة الفرق.[٩]


إجراءات سابقة لاستخدام الأعشاب لقصور الغدة الدرقية

ينبغي اتباع النصائح التالية قبل استخدام الأعشاب لعلاج قصور الغدة الدرقية:

  • استشارة الطبيب قبل استخدام أي نوع من الوصفات العشبية،[٥] حيث إن أخذ العلاجات العشبية لحالات الغدة الدرقية قد يؤدي إلى تذبذب مستويات هرمون الغدة الدرقية،[٢] كما قد تسبب حساسية لأدوية الغدة الدرقية،[٩] ويجدر بالذكر أنه لا يوجد دواء يعمل على علاج فرط وخمول الغدة الدرقية في الوقت ذاته،[٢] كما ينبغي تجنب التوقف المفاجئ عن تناول أدوية الغدة الدرقية.[٩]
  • مراقبة مستويات هرمون الغدة الدرقية للحصول على أفضل النتائج، وذلك من خلال إجراء فحص هرمون الغدة الدرقية قبل البدء بالعلاج بالأعشاب، بالإضافة إلى تكرار الفحص بعد 3 و6 أشهر من تناول الأعشاب باستمرار، ثمّ مقارنة النتائج.[٩]


المراجع

  1. "5 Natural Remedies for Hypothyroidism", healthline, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "How Herbs Can Affect Thyroid Disease", verywellhealth, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  3. "how do naturopathic doctors treat hypothyroidism", naturemed, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  4. "Guggul", medicinenet, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "The Truth About Natural Treatments for Hypothyroidism", goodrx, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  6. "Herbs for Potential Adjunct Treatment of Thyroid Disease A Review of Botanical Preparations for Hypo- and Hyperthyroidism, Thyroid Nodules, and Thyroid Cancer ISSUE:", herbalgram, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Is Your Thyroid Holding Your Health Hostage? These 7 Herbs Support Thyroid Health — Naturally!", marcellepick, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  8. "Herbs for Hypothyroid", drtaraburke, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "Herbal Therapeutic Treatments for Hypothyroidism", americanherbalistsguild, Retrieved 29/6/2021. Edited.