التبول الليلي

التبول الليلي هو إحدى المشاكل الشّائعة بين الأطفال، ومن الممكن أن تصيب الكبار والبالغين كذلك، وتعني تبول الطفل أو الشخص أثناء نومه بشكل لاإرادي، ففي الوضع الطبيعي يتوقف الطفل عن تبليل فراشه عند بلوغه 3-5 سنوات، ولكن التبول الليلي يعد مشكلة تحتاج إلى المراقبة والعلاج في الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 7 سنوات وما زالوا يبللون فراشهم مرتين أو أكثر أسبوعيًّا لمدة 3 أشهر متتالية على الأقل، الأمر الذي يُسبِّب شعور الطفل أو الشخص بالخجل والإحراج، وقد يبدأ الطفل بتجنب مشاركة أقرانه بالعديد من الأنشطة الحياتية، مثل التخييم خارج المنزل، ولحسن الحظ تتواجد العديد من الخيارات العلاجية التي تساعد على تحسين المشكلة.[١][٢]


وصفات منزلية لعلاج التبول الليلي

في الحقيقة لا توجد دراسات علمية كافية تُثبت فعالية مثل هذه الطرق والوصفات للتخفيف من التبول الليلي، إلا أنّه تم التعارف على استخدامها، لذا يمكن تجربتها لمعرفة ما إن كانت ستفيد في التخفيف من التبول الليلي أو لا، ونذكر من هذه الطرق الآتي:


القرفة

تساعد القرفة على السيطرة على التبول الليلي، حيث يمكن مضغ لحاء القرفة مرة واحدة يوميًّا، وفي حال كان رفض الطفل مضغ القرفة فمن الممكن إعطائه القرفة المطحونة ولو لمرة واحدة،[٣] ويمكن إضافة مسحوق القرفة إلى الحليب، أو الخبز، أو الحلويات.[٤]


زيت الزيتون

لزيت الزيتون العديد من الفوائد، بما فيها قدرته على التخفيف من التبول الليلي، ولاستخدامه يمكن تسخين زيت الزيتون، ثمّ تدليك المنطقة السفلية من بطن الطفل بحركات الدائرية، وتكرار ذلك كل ليلة قبل نومه لمدة أسبوعين على الأقل.[٣]


خل التفاح

من الممكن تضمين كمية قليلة من خل التفاح في النظام الغذائي لتساعد على تخفيف التبول الليلي،[٣] وذلك عن طريق وضع ملعقتين كبيرتين من خل التفاح في كوب من الماء، ثم إضافة بعض العسل للتحلية، وجعل الطفل يشربه مع الطعام مرة أو مرتين يوميًا.[٤]


العسل

للعسل دور في تخفيف التبول الليلي عند الأطفال والمراهقين، لذلك يمكن إعطاء الطفل ملعقة صغيرة من العسل، وملعقة كبيرة للمراهق،[٤] مع الحرص على عدم إعطائه للطفل الذي لم الأصغر من عام واحد..[٥]

الجوز والزبيب

يعد الجوز من الأطعمة التي قد تساعد على التخفيف من التبول الليلي، لذلك من الممكن تناول نصفين من الجوز، و5-6 حبات من الزبيب قبل النوم.[٦]


بذور الخردل

تساعد بذور الخردل على التخفيف من أحد أسباب التبول الليلي عند الصغار، وهي التهابات المسالك البولية، لذلك من الممكن استخدامه قبل نوم الطفل بساعة يوميًّا، ويكون بإضافة 0.5 ملعقة صغيرة من مسحوق الخردل الجاف الناعم إلى 0.5 كوب من الحليب.[٤]


التوت البري

يحتوي التوت البري على العديد من المواد المفيدة للجسم، بما فيها مضادات الأكسدة، ومضادات الالتهابات، ويساهم شرب 180-235 ميليلتر من عصير التوت البري قبل الذهاب إلى الفراش في تخفيف من التبوّل أثناء النوم.[٦]

أشياء يمكن فعلها لعلاج التبول الليلي


ما يمكن فعله لعلاج التبول الليلي لدى الكبار

ومنها ما يلي:[٧]

  • مراقبة تناول السوائل: إذ يجب الحد من تناول السوائل بعد الظهيرة.
  • تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين: نظرًا لعملهما كمدرات للبول، كما يجب تجنُّب تناول الكحول للسبب ذاته.
  • التدريب على زيادة حجم المثانة: ينطوي هذا على شرب كميات كبيرة من السوائل خلال النهار، ثمّ الامتناع عن التبول لأطول فترة ممكنة، وتكمن أهمية هذه التقنية في زيادة سعة المثانة وقدرتها الوظيفية.
  • استخدام أجهزة إنذار التبول الليلي: ويعني استخدام أجهزة إنذار تساعد على الإيقاظ ليلًا حال حدوث التبول، إذ تكشف عن البلل في الملابس الداخلية، وعندها تصدر صوتًا أو اهتزاز، وهذا يمنح المريض فرصة الذهاب إلى الحمام وإكمال التبول، وقد يساعد ذلك الجسم مع الوقت على تهيئة نفسه للاستيقاظ قبل أن تصبح الرغبة بالتبول قوية جدًّا.
  • الاستيقاظ ليلًا: وتعد هذه الطريقة مفيدة في منع التبول اللاإرادي، حيث يمكن للمريض ضبط المنبه ليلًا للتبول، ولكن دون الالتزام بموعد محدد كل ليلة، فقد يعتاد الجسم على هذا.
  • تدريب المثانة: ويكون عن طريق الذهاب إلى الحمام في أوقات محددة في النهار والليل، ثم تدريجيًّا زيادة المدة بين أوقات التبول، أي بمقدار ربع ساعة في كل مرة، ممّا يزيد من قردة المثانة على الاحتفاظ بالسوائل.[٨]


ما يمكن فعله لعلاج التبول الليلي لدى الصغار

يوجد بعض الأمور التي تساعد على التخفيف من التبول الليلي لدى الأطفال، ومنها ما يلي:[٩]

  • الحد من شرب الطفل للسوائل، وتناول الشوكولاتة، والمشروبات الغازية، والحمضيات مساءً.
  • الحرص على تبول الطفل والذهاب للحمام قبل النوم مباشرة.
  • تعليم الطفل على الاستيقاظ ليلا لاستخدام الحمام.
  • التحقق من سهولة وأمان وصول الطفل إلى المرحاض: لذلك يجب على الأهل تركيب مصابيح ليلة وإزالة ما قد يقع في مسار الطفل، وإن لزم الأمر يمكن توفير مرحاضًا متنقّلًا.
  • الصبر ودعم الطفل وطمأنته كثيرًا.
  • تشجيع الطفل على استخدام المرحاض على مدار اليوم: من الممكن اقتراح أن يتبول الطفل كل ساعتين أو ما إلى ذلك لتجنب شعوره بالحاجة الملحة والمفاجئة للتبول.[١٠]
  • حماية الطفل من الطفح الجلدي: فقد يصاب الطفل بالطفح الجلدي نتيجة لتعرضه للرطوبة باستمرار عند التبول ليلًا، لذلك يمكن تغطية المنطقة المصابة بالطفح بمرهم أو كريم واقي من الرطوبة عند النوم، فضلًا عن مساعدة الطفل على تنظيف نفسه كل صباح.[١٠]
  • استخدام أجهزة إنذار التبول الليلي المذكورة سابقًا.
  • التحدث إلى الطفل: وسؤاله ما إذا كان هناك أي مشكلة أو أمر ما يقلقه أو يزعجه، أو ما إذا كان حزينًا، فهذا قد يشعر الطفل بالأمان.[١١]
  • الاحتفاظ بتقويم: للمساعدة على تحديد المحفزات المحتملة لحدوث التبول الليلي، فضلًا عن تعزيز الأطفال بمكافآت في الأيام التي لا يتبول فيها ليلًا.[١١]
  • تشجيع الطفل على ممارسة تمارين قاع الحوض: ومن هذه التمارين تمرين كيجل الذي يقتضي بإمساك كرة صغيرة بين الفخذين والضغط عليها، مرتين يوميًّا لتقوية عضلات الحوض والتحكم في المثانة، أو حبس البول لمدة 10-20 دقيقة قدر المستطاع عند الرغبة للذهاب إلى الحمام.[٤]
  • استخدام غطاء بلاستكي قوي على فراش الطفل: لتجنب تلف المكان.
  • وضع منشفة كبيرة أسفل ملاءة السرير: للحصول على امتصاص إضافي.


أمور يجب تجنبها لعلاج التبول الليلي

يمكن بيانها على النحو الآتي:[٩]

  • تجنب لوم الطفل أو معاقبته: فهذا أمر لا إرادي وقد يفاقم اللوم المشكلة.
  • تجنب السماح لأي شخص في المنزل أو حتى خارجه مضايقة الطفل بشأن التبول الليلي: وتجنب مناقشة الأمر أمام الآخرين.


العلاج بالأدوية

لا يوجد علاج نهائي تمامًا للتبول اللاإرادي، ولكن تتوافر بعض الأدوية التي تساعد على التخفيف منه والحصول على أفضل النتائج، ومن الأدوية التي تؤخذ لعلا التبول الليلي تحت إشراف الطبيب ما يلي:[١٢]

  • ديزموبريسين: (Desmopressin)، يساعد على إنتاج كمية أقل من البول، ومن أسمائه التجارية: ®Minirin.
  • إيميبرامين: (Imipramine) من أسمائه التجارية: ®Tofranil.
  • داريفيناسين: (Darifenacin) يساعد على علاج فرط نشاط المثانة ويخفف من تقلصات المثانة، من أسمائه التجارية: ®Enablex.
  • أوكسيبوتينين: (Oxybutynin) من أسمائه التجارية: ®Ditropan، يعمل على استرخاء العضلة الدافعة للبول.
  • تولتيرودين: (Tolterodine) يعمل بنفس طريقة مادة أوكسيبوتينين.
  • كلوريد التروسبيوم: (Trospium Chloride) يساعد على استرخاء المثانة والتخفيف من فرط نشاطها، ومن أسمائه التجارية: ®Sanctura.
  • سوليفيناسين: (Solifenacin) من أسمائه التجارية: ®Vesicare.


دواعي مراجعة الطبيب

هناك بعض الحالات التي تحدث وتستدعي مراجعة الطبيب، ومنها ما يلي:[١٣]

  • عمر الطفل أكبر من 7 سنوات، أو البالغين.
  • ظهور مشكلة التبول اللاإرادي بعد غيابها 6 أشهر.
  • وجود أعراض تشير إلى التهاب المسالك البولية أو حالة صحية أخرى، أو شعور الطفل بالحرقان عند التبول أو الإلحاح.
  • حدوث التبول اللاإرادي أثناء النهار.[١٣]
  • التأثر النفسي بسبب التبول الليلي.[١٣]

المراجع

  1. "Bedwetting", clevelandclinic, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  2. "What to know about bedwetting", medicalnewstoday, Retrieved 30/5/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Bed Wetting: 5 Amazing Home Remedies For This Common Paediatric Issue", netmeds, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Bedwetting In Children: Causes, Treatment And Home Remedies", momjunction, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  5. "Remind families: honey can cause infant botulism", aappublications, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "Bedwetting(Enuresis)", homeremedies, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  7. "Adult Bedwetting (Enuresis)", beaumont, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  8. "Bed-Wetting in Adults", webmd, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Bedwetting (Bed Wetting) In Children and Adults", emedicinehealth, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Bed-wetting", mayoclinic, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  11. ^ أ ب "Bedwetting and Sleep", sleepfoundation, Retrieved 31/5/2021. Edited.
  12. "ADULT BEDWETTING (SLEEP ENURESIS)", nafc, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  13. ^ أ ب ت "What to know about bedwetting", medicalnewstoday, Retrieved 31/5/2021. Edited.