يعتبر استخدام العسل على الجروح التي يُصاحِبها حدوث النّزيف باعتباره مادةً طبيعية من الممارسات الشّائعة منذ آلاف السّنين،[١] ولأن منطقة السن المخلوع تعدّ جرحًا، فهل يعتبر استخدام العسل مفيدًا لها؟ وهل هناك أيّ مخاطر تواجه هذا الاستخدام؟

فائدة العسل للضرس المخلوع

أظهرت دراسة تمّ إجراؤها عام 2016، ونُشِرَت نتائجها في مجلة National Journal of Maxillofacial Surgery، عن دور العسل في تقليل الألم والالتهاب عند الأشخاص الذين يُصابون بالتهاب عظام الفك الموجودة تحت السنّ المخلوع وهو ما يُطلَق عليه بحالة السنخ الجاف، وذلك بسبب احتواء العسل على المركبات المضادة للبكتيريا،[٢][٣] كما أظهرت دراسةٌ سابقة عام 2014، ونُشِرَت نتائجها في ذات المجلة، دور العسل في خفض الالتهاب والتورّم والألم والإحساس بعدم الراحة، والتي تترافق جميعها مع حالة السنخ الجاف.[٤][٥]


هل هناك خطر من استخدام العسل للضرس المخلوع؟

بالرغم من خصائص العسل المضادّة للبكتيريا، إلا أنه يعدّ مصدرًا غنيًا بالسكر، وبالتالي فإن استخدامه يزيد من احتمالية حدوث تسوس في الأسنان،[٦] فوجود السكر في الفم يعتبر جاذبًا للبكتيريا، والتي تستمدّ طاقتها من السكر للتكاثر على الأسنان، لكن ذلك لا يعني أبداً التوقف عن استخدام العسل، فطالما أنك تستهلك كمية معتدلة من العسل، وتحافظ على نظافة الفم والأسنان اللازمة، ليس هناك أي مخاطر من استخدامه.[٧]


طريقة استخدام العسل للضرس المخلوع

تُوضَع كميةٍ قليلة من العسل على شاشٍ نظيف ومعقّم، ويُوضَع العسل مع الشاش مباشرةً على منطقة الضّرس المخلوع، ويمكن تكرار هذه العملية عدّة مراتٍ خلال اليوم، بشرط تغيير الشاش كلّ بضع ساعات.[٥]


نصائح للعناية بالأسنان بعد الخلع

يتطلّب خلع الأسنان عنايةً خاصّة، ومنذ اليوم الأول لتفادي حدوث أيّ مضاعفات بعد عملية الخلع، ولذلك يُنصَح باتباع ما يلي:[٨][٩]

  • الضغط باستخدام شاشٍ معقم أو أكياس الشاي على منطقة الخلع، وذلك للتخفيف من النزيف الذي يعدّ حدوثه أمرًا طبيعيًا في اليوم الأول.
  • استخدام مسكنات الألم بعد استشارة الطبيب؛ للتخفيف من الألم المُصاحب لعملية الخلع.
  • تطبيق أكياس الثلج للتخفيف من الانتفاخ، إذ يُوضَع كيس الثلج الملفوف بقطعة القماش على منطقة الانتفاخ لمدة 10 دقائق، وتُكرَّر العملية عند الحاجة.
  • تناول الأطعمة التي لا تحتاج للمضغ، كالشوربات الصّافية واللبن لمدة يوم كامل، ثم يمكن إضافة الأطعمة التي تحتاج إلى المضغ بشكلٍ تدريجي.
  • الحرص على شرب كمية جيدة من السّوائل غير السّاخنة.
  • عدم استخدام المقشة لمدة 24 ساعة حتى لا تمنع عملية تخثر الدم.
  • الابتعاد عن التدخين؛ لأنه سيؤدي إلى تأخر عملية الشفاء.
  • الابتعاد عن منطقة الخلع عند تفريش الأسنان، وعدم استخدام معجون الأسنان وومن الضّروري القيام بذلك بلطف.
  • استخدام أكثر من وسادة عند الاستلقاء، لتفادي استمرار النزيف الذي يمكن أن يسببه الاستلقاء بشكل مستقيم بدون رفع قليلٍ للرأس.
  • غسل منطقة الخلع بعد مرور 12 ساعة عن طريق المضمضة بالماء والملح، ولا بدّ من استشارة الطبيب قبل ذلك.
  • أخذ قسطٍ من الراحة ويُفضّل لمدة يومٍ كامل.

المراجع

  1. "How, When, and Why Honey Is Used for Wound Care", healthline, Retrieved 28/6/2021. Edited.
  2. "Effects of honey in the management of alveolar osteitis: A study", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 4/7/2021. Edited.
  3. "How to get fast relief from dry socket", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4/7/2021. Edited.
  4. "Honey a sweet approach to alveolar osteitis: A study", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 4/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب "Home Remedies for Dry Socket", www.healthline.com, Retrieved 4/7/2021. Edited.
  6. "Is Honey Good for Your Teeth?", troybartelsdds, Retrieved 28/6/2021. Edited.
  7. "IS HONEY GOOD OR BAD FOR YOUR TEETH?", watertowerdentalcare, Retrieved 28/6/2021. Edited.
  8. "Pulling a Tooth (Tooth Extraction)", webmd, Retrieved 28/6/2021. Edited.
  9. "After a Tooth Extraction: Caring for Your Mouth", saintlukeskc, Retrieved 28/6/2021. Edited.