تُعرف الحمى (بالإنجليزية: Fever) بأنّها ارتفاع في درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي، وتختلف درجة حرارة الجسم الطبيعية من شخص لآخر، ولكن عادةً ما تكون 37 درجة مئوية تقريبًا، ومن الجدير بالذكر أن الحمى ليست مرضًا، وإنما هي علامة أو عرَض تُشير إلى أنّ الجسم يُحارب مرضًا أو عدوى معينة، فحرارة الجسم العالية هي دليل على أنّ الجهاز المناعيّ يُحارب البكتيريا والفيروسات ويُحاوِل قتلها، إذ تعمل معظم هذه البكتيريا والفيروسات بشكلٍ جيد عندما يكون الجسم في درجة حرارته الطبيعية، ولكن في حالات الحُمّى سيصعُب على البكتيريا والفيروسات البقاء على قيد الحياة.[١]

وصفات منزلية للتّخفيف من الحُمّى

هناك العديد من الوصفات المنزلية التي يمكن استخدامها لعلاج الحُمّى، ويُذكر منها ما يأتي:

  • الكزبرة: (بالإنجليزيّة: Cilantro)، تُساعد الكزبرة في التقليل من الحمى، ويُمكن الاستفادة من الكُزبرة من خلال وضع حفنة من الكُزبرة في ثلث كوب من الماء في الخلاط، ويؤخذ العصير ويُشرب منه ملعقتين كبيرتين 3 مرات يوميًا.[٢]
  • الحلبة: (بالإنجليزيّة: Fenugreek)، تُساعد الحلبة على التخفيف من الحمى، ويُمكن الاستفادة منها من خلال غلي 2 - 3 ملاعق كبيرة من بذور الحلبة، ويُصفى ماء الغلي بعد ذلك ويُضاف إليه نقطة من السمن الحيواني، ثمّ يُشرب هذا الخليط.[٢]
  • شاي الزيزفون: (بالإنجليزية: Linden Tea)، تُعد زهور الزيزفون مفيدة في حالات الحمى، إذ تُساعد على التعرق وتُقلّل من الحمى، ويُمكن تحضير شاي الزّيزفون عن طريق وضع ملعقة كبيرة من زهور الصفصاف في كوب من الماء المغلي لمدة 5 دقائق، ثم يُصفى السائل ويُشرب على عدة أوقات يوميًا، كما يُمكن تحضيره عن طريق خلطه مع زهور البابونج التي تقلل الالتهاب، والزعتر الذي يعد مضادًا للبكتيريا، وغلي الخليط لمدة 5 دقائق، ثم يُصفى ويشرب عدة مرات يوميًا.[٣]
  • شاي لحاء الصفصاف: (بالإنجليزية: Willow Bark Tea)، يحتوي لحاء الصفصاف على مركبات الساليسيلات (بالإنجليزية: Salicylates)، والتي تُعد دواءً طبيعيًا للحمى، ويُمكن تحضير شاي لحاء الصّفصاف بواسطة نقع اللحاء في الشاي، وشُربه على جرعات صغيرة.[٣]
  • المورينجا: (بالإنجليزيّة: Moringa)، تُعدّ المورينجا من النّباتات الاستوائيّة التي تمتلك مجموعة متنوعة من الفوائد الغذائية والطبية، إذ تحتوي جميع أجزاء النبات تقريبًا على الفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة، والعوامل المضادة للبكتيريا، ووِفقًا لدراسة أُجريت عام 2014 ونُشرت في مجلة "Pakistan Journal of Pharmaceutical Sciences" أن لحاء المورينجا قد قلل من الحُمى التي كان يُعاني منها الأرانب التي أُجريت عليهم الدّراسة، ولكن يجدُر بالقول أنّ هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد كيف يمكن لهذا النبات أن يقلل من الحمى لدى البشر.[٤]



أشياء يمكنك فعلها للتّخفيف من الحُمّى

يُمكنك فعل بعض الأمور التي من شأنها أن تخفف من الحمى، ويُذكر منها ما يأتي:

  • شرب الكثير من السوائل، وخصوصًا الماء.[٥]
  • الحصول على قسط من الراحة.[٥]
  • غمر إسفنجة بالماء مُعتدل الحرارة، وتمريرها على الجسم.[٢]
  • تناول الأطعمة اللينة بدلًا من الأطعمة الصلبة.[٢]


أشياء يجب تجنب فعلها للتّخفيف من الحُمّى

يجب تجنّب فعل بعض الأشياء عند الإصابة بالحمى، ومنها:

  • تجنّب شُرب الشاي والقهوة، لأنها من الممكن أن تُسبب الجفاف.[٥]
  • تجنّب الاستحمام بالماء البارد، لأن البرودة تضيّق الأوعية الدموية، مما يسبب حبس حرارة الجسم، كما أن البرد يتسبب في ارتعاش الجسم، وبالتالي يولّد مزيدًا من الحرارة.[٥]
  • تجنّب ارتداء ملابس كثيرة، أو التغطية ببطانيات أكثر.[٦]
  • تجنّب خلع الملابس جميعها للأطفال.[٦]
  • تجنّب تناول الطعام أثناء ارتفاع درجة الحرارة.[٢]
  • تجنّب تناول السكريات، ومشتقات الحليب، والأطعمة المصنعة، والوجبات السريعة، التي له دور في تقليل كفاءة عمل الجهاز المناعي أثناء ارتفاع درجة الحرارة.[٢]


أدوية خفيفة وبسيطة تُساعد على علاج الحُمّى

فيما يأتي توضيح لبعض الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبيّة والتي يُمكنك الاستعانة بها للتّخفيف من أعراض الحمى، ولكن ضع باعتبارك دائمًا ضرورة استشارة الطّبيب أو الصّيدلي مُسبقًا فيما يتعلّق باستخدام أيّ دواء:


المجموعة الدوائية
الفائدة منه
أسماء علمية
أسماء تجارية
إرشادات وتحذيرات حول استخدامه
خافضات الحرارة ومسكنات الألم.[٧]
التخفيف من الحمى.[٧]
Acetaminophen
Tylenol
-الجرعة الموصى بها للأسيتامينوفين لا تتجاوز 3000 ميليغرام يوميًا.[٧]
-في حال كانت الحمى مصاحبة للقيء، يُمكن استخدام تحاميل الأسيتامينوفين أفضل من تناول الأقراص.[٧]
خافضات الحرارة ومسكنات الألم.[٧]
التخفيف من الحمى.[٧]
Ibuprofen
Motrin, Advil
-تستخدم لخفض درجة حرارة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر.[٧]
-جرعة البالغين 400 - 600 ميليغرام كل 6 ساعات لتخفيض الحمى.[٧]
خافضات الحرارة ومسكنات الألم.[٧]
التخفيف من الحمى.[٧]
Naproxen
Aleve
-تُقلل من درجة حرارة الجسم بشكل مؤقت.[٧]
-جرعة البالغين حبتين كل 12 ساعة.[٧]



دواعي مراجعة الطبيب

لا تُعد الحمى بحد ذاتها مصدرًا للقلق، ولكن بعض الحالات تستدعي مراجعة الطبيب،[٨] وفيما يأتي بيان لهذه الحالات اعتمادًا على العمر:


الأطفال منذ الولادة لعمر عامين

تُعد مراجعة الطبيب ضرورية لدى الأطفال الرضع في الحالات الآتية:[٨]

  • إذا كان عمر الطفل أقل من 3 أشهر، ودرجة حرارة الجسم المُقاسة عبر المستقيم أعلى من 38 درجة مئوية.
  • إذا كان عمر الطفل ما بين 3 - 6 أشهر، ودرجة حرارة الجسم المُقاسة عبر المستقيم أعلى من 38.9 درجة مئوية، ويبدو متهيجًا، أو خاملًا، أو غير عاديًا.
  • إذا كان عمر الطفل ما بين 6 - 24 شهرًا، ودرجة حرارة الجسم المُقاسة عبر المستقيم أعلى من 38.9 درجة مئوية، وتستمر لأكثر من يوم واحد ولا تظهر عليه أعراض أخرى، وفي حال ظهور أعراض أخرى كالسعال، أو الإسهال، أو البرد، فيُمكن مراجعة الطبيب في وقت أقرب.


الأطفال

تُعد مراجعة الطبيب ضرورية لدى الأطفال في الحالات الآتية:[٩]

  • وجود طفح جلدي.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أعلى من 40 درجة مئوية.
  • استمرار ارتفاع درجة حرارة الجسم بعد يوم من تناول جرعات الباراسيتامول كل 4 ساعات.
  • القيء أو الإسهال المستمر.
  • رفض تناول الطعام أو الشراب.
  • صراخ الطّفل باستمرار.
  • صعوبة تنفس الطفل.
  • شعور الطفل بالألم.
  • يبدو الطفل بأنه مريض وغير طبيعي.


البالغين

تُعد مراجعة الطبيب ضرورية لدى البالغين في الحالات التي ترتفع فيها درجة حرارة الجسم عن 39 مع وجود الأعراض الآتية:[٨]

  • الصداع الشديد.
  • طفح جلدي غير عادي.
  • حساسية غير اعتيادية تجاه الضوء الساطع.
  • تيبس الرقبة، أو ألم عند ثني الرأس للأمام.
  • التشوش الذهني.
  • القيء المستمر.
  • صعوبة في التنفس، أو ألم في الصدر.
  • ألم في البطن، أو ألم عند التبول.
  • التشنجات.


المراجع

  1. "Fever", medlineplus, Retrieved 25/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Fever", homeremedies, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "8 Ways to Get Rid of a Fever ASAP, According to Doctors", prevention, 7/10/2019, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  4. "Antipyretic activity of hydro-alcoholic extracts of Moringa oleifera in rabbits", Pakistan Journal of Pharmaceutical Sciences, 2014, Issue 27, Folder 4, Page 931 - 934. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "betterhealth.vic", betterhealth.vic, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  6. ^ أ ب "High temperature (fever) in children", nhs, 21/12/2020, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س John P. Cunha (1/7/2019), "Fever in Adults and Children", medicinenet, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "Fever", mayoclinic, 13/5/2020, Retrieved 26/4/2021. Edited.
  9. "Fever", betterhealth.vic, Retrieved 26/4/2021. Edited.