يعد جفاف المهبل من الأعراض الشائعة عند النساء في مختلف الأعمار ولأسباب مختلفة، وعادة ما يسبب الشعور بالألم والانزعاج عند ممارسة العديد من الأنشطة اليومية، وخاصة أثناء ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية المختلفة، وكذلك أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، مما يحد من الرغبة الجنسية، ويجدر التنبيه إلى ضرورة طلب المساعدة الطبية في حال المعاناة من هذه الحالة، وذلك لدورها في الإصابة بالتهابات المهبل، وللتعرف على وصفات طبيعية لتخفيف جفاف المهبل يمكنك قراءة المقال الآتي:[١]



وصفات طبيعية لتخفيف جفاف المهبل

يمكن استخدام العديد من الملينات والمزلقات الطبيعية التي تساعد على ترطيب المهبل، ومن هذه المزلقات نذكر الآتي:[٢][٣]

  • زيت الجوجوبا.
  • زيت جوز الهند.
  • نبات الصبر أو الألوفيرا.
  • زيت الزيتون.
  • زيت اللوز الحلو.
  • زيت دوار الشمس.
  • تحاميل فيتامين هـ، حيث تلعب هذه التحاميل دوراً كبيراً في زيادة إفرازات المهبل التي تساعد على ترطيب منطقة المهبل وبالتالي التقليل من جفافه، والوقاية من الإصابة بالالتهابات المهبلية.


نصائح عامة لعلاج جفاف المهبل

قد يساعد اتباع بعض النصائح وتغيير بعض العادات وأنماط الحياة على علاج جفاف المهبل، ويمكن ذلك من خلال اتباع كل مما يلي:[٢][٤]

  • أقلعي عن التدخين: وذلك لأن التدخين يساهم في التقليل من مستوى هرمون الإستروجين الذي يساعد على ترطيب منطقة المهبل.
  • تجنبي استخدام غسول المهبل المعطّر: وكذلك أنواع الصابون التي تحتوي على المواد العطرية، واحرصي على استبدالها بالغسولات الطبية.
  • احرصي على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: وذلك لدورها في المحافظة على توازن الهرمونات في الجسم، وخصوصاً تمارين قاع الحوض مثل تمارين كيجل، والتي بدورها تساعد على تقوية عضلات المهبل وزيادة تدفق الدم إليه.
  • استخدمي المرطبات المخصصة لمنطقة المهبل: وذلك للمحافظة على رطوبة منطقة المهبل والوقاية من الجفاف، إذ يمكن تطبيق هذه المواد عدة مرات في الأسبوع قبل النوم حول منطقة المهبل، كما يجب التنويه إلى ضرورة استخدام المرطبات المخصصة لمنطقة المهبل وتجنب المرطبات التي تحتوي على العطور.
  • احرصي على تناول البكتيريا النافعة: أو ما تعرف بالبروبيوتيك وذلك لدورها في علاج جفاف المهبل.
  • احرصي على تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الإستروجين النباتي: وهي مركبات تشابه في عملها هرمون الإستروجين في الجسم، كما يتواجد الإستروجين النباتي في فول الصويا، والمكسرات، وجبن التوفو.[٥]


ممارسة العلاقة الزوجية بانتظام لعلاج جفاف المهبل

إذ تساعد ممارسة العلاقة الزوجية بانتظام على ترطيب منطقة المهبل وعلاج جفاف المهبل، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم إلى المهبل أثناء العلاقة، مما يزيد من كمية الإفرازات المهبلية التي تساهم في ترطيب المنطقة.[١]


لعلاج جفاف المهبل: لا تفعل!

هناك عادات وممارسات يومية قد تتسبب وتزيد من جفاف المهبل يجب تجنبها، ومن هذه الممارسات الخاطئة نذكر ما يلي:[٦]

  • استخدام الغسول والصابون المعطر حول وداخل منطقة المهبل.
  • استخدام الفازلين أو أي من المرطبات داخل المهبل، إذ قد تتسبب بالتهاب المهبل.
  • استخدام المرطبات غير المخصصة لمنطقة المهبل.


أدوية لعلاج جفاف المهبل

نذكر فيما يأتي بعضاً من العلاجات الدوائية التي يمكن استخدامها لعلاج جفاف المهبل:[٧]

  • المنتجات التي تحتوي على مادة الإستروجين: ويجدر التنبيه وفي حال الرغبة باستخدام أحد هذه المنتجات يفضل استشارة الطبيب للمساعدة على اختيار النوع الأنسب بحسب الحالة، وتتواجد مادة الإستروجين بالصيدليات على شكل:
  • كريمات يتم تطبيقها مباشرة على منطقة المهبل ومن أمثلتها التجارية كريم استرايس (Estrace).
  • تحاميل التي تتواجد بالصيدليات باسم إيمفيكسسي (Imvexxy).
  • حلقات توضع على المهبل التي تتواجد بالصيدليات باسم إسترينج (Estring).
  • حبوب الإستروجين والتي تؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة في اليوم لمدة أسبوعين، وذلك بعد استشارة الطبيب المختص، وقد يكمل الطبيب العلاج فترة أطول إذا لزم الأمر، وتتوافر بالصيدليات باسم إيستروبيليوم (Estrobilbtium).
  • دواء الأوسبيميفين: (بالإنجليزية: Ospemifene)، والذي يستخدم لعلاج ألم الجماع الناجم عن جفاف المهبل، لكن يجب التنويه لعدم استخدامه للنساء اللاتي يعانين من سرطان الثدي، والذي يتواجد بالصيدليات باسم أوسفينا (Osphena).
  • دواء ديهيدرو إيبي أندروستيرون: (بالإنجليزية: Dehydroepiandrosterone)، والذي يتواجد على شكل تحاميل مهبلية لتقليل عسر الجماع، ومن الجدير بالذكر أن هذا الدواء يتوافر بالصيدليات بنفس الاسم العلمي.[٧][٨]


دواعي مراجعة الطبيب

يجدر طلب المساعدة الطبية في كل من الحالات الآتية:[٢]

  • زيادة شدة أعراض جفاف المهبل، بحيث تؤثر في الأنشطة اليومية.
  • المعاناة من عسر جماع شديد لا يستجيب مع استخدام المزلقات والمرطبات المهبلية.
  • حدوث نزيف من المهبل يرافقه حرقه وإفرازات مهبلية.
  • المعاناة من التعرق الليلي والهبات الساخنة.


المراجع

  1. ^ أ ب Shannon Johnson (6/7/2021), "What are the possible causes of vaginal dryness?", medicalnewstoday, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Silvana Montoya (6/7/2021)، "Natural remedies for vaginal atrophy"، medicalnewstoday، اطّلع عليه بتاريخ 6/7/2021. Edited.
  3. "Vaginal Dryness", my.clevelandclinic, 6/7/2021, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  4. "Remedies for Vaginal Dryness", webmd, 6/7/2021, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  5. Silvana Montoya (6/7/2021), "What are the possible causes of vaginal dryness?", medicalnewstoday, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  6. "Vaginal dryness", nhs, 6/7/2021, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "Vaginal Dryness: Causes and Moisturizing Treatments", webmd, 6/7/2021, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  8. "Vaginal dryness after menopause: How to treat it?", mayoclinic, 6/7/2021, Retrieved 6/7/2021. Edited.