يُعاني كلًّا من الرّجال والنّساء في أيّ عمرٍ من عسر التبوُّل، لكنه أكثر شيوعًا عند النساء، وعادةً ما ترتبط التهابات المسالك البوليّة أو أيّة حالة تؤثّر في المثانة أو الأجزاء القريبة من الجسم بعسر البول.[١][٢]



وصفات طبيعية لعلاج عسر التبوّل

هناك العديد من الوصفات المنزليّة والطبيعيّة التي تُساعد على علاج عسر التبوّل، وفيما يأتي بعض الأمثلة عليها:


الضمّادات الدافئة

لتطبيق الضمّادة أو الوسادة الدّافئة دورٌ مهمٌّ في تهدئة الألم وتخفيف ضغط المثانة، وينبغي اتّباع الخطوات الآتية:[٣]

  • انقع قطعة قماش جديدة ونظيفة في ماء دافئ، ثمَّ اعصر الماء الزائد من قطعة القماش.
  • ضع الكمّادة على أسفل بطنك لمدّة 5 دقائق.
  • أعد تطبيق الكمّادة بعد بضعِ دقائق.


الزّبادي

يحتوي الزّبادي على البكتيريا النافعة المعروفة باسم البروبيوتيك الذي يُساعد على محاربة البكتيريا والفطريّات غير الضارّة المسبّبة لمشكلة عسر التبول، لذلك من المهمّ إضافة وعاء من الزّبادي إلى وجبة الإفطار، كما تحتوي العديد من الأطعمة الأخرى على البروبيوتيك وينبغي استهلاكها أيضًا ضمن النظام الغذائي مثل مخلّل الملفوف وخل التفّاح، ومن الجدير بالذّكر أنَّ للبروبيوتيك فائدة في مواجهة الآثار الجانبيّة السلبيّة للمضادّات الحيويّة الموصوفة في حال تشخيص الإصابة بعدوى في المسالك البوليّة، أو الأمراض المنقولة بالاتّصال الجنسي، أو عدوى الخميرة.[٤]


زيت القرنفل

تتعدّد فوائد زيت القرنفل في صحّة الجسم المختلفة، وذلك من خلال دوره في مكافحة البكتيريا والفطريّات، والقضاء على مسبّبات الأمراض والالتهابات؛ حيث يقضي الزيت على الطفيليّات المعويّة والمبيضات، ويمنع نموّ البكتيريا، ويقوّي جهاز المناعة، ومن الضروري تناول زيت القرنفل تحت إشراف الطبيب أو أخصّائي التغذية بسبب محاذير تناول الزيت لمدّة تزيد عن أسبوعين، وتجنّب استخدامه من قِبل الأفراد الذين يتناولون بعض أنواع الأدوية أو الأطفال الصّغار.[٤]


عصير التوت البرّي

يحتوي التوت البرّي على 88% من الماء، بالإضافة إلى بعض المكوّنات المفيدة ومستويات عالية من فيتامين ج، ومن المعروف أنَّ تناول فيتامين ج يُفيد في تخفيف عدوى المسالك البوليّة بشكل كبير التي قد تسبب عسر البول.[٣]


حب الهيل

يُمكن مضغ بعض حبوب الهيل، أو تناول شاي الهيل، أو ماء الهيل، أو حليب الهيل لخصائصه الطبيعيّة المدرّة للبول؛ حيث يُعزّز الهيل وظائف الكلى، ويُسهّل التبوّل، بالإضافة إلى قتله للعديد من البكتيريا والفيروسات.[٥]


نصائح للتخفيف من عسر التبوّل

قد تُساعد العلاجات المنزليّة المختلفة وتغييرات نمط الحياة على إدارة الحالة وتجنّب المزيد من المشاكل، وفيما يأتي أهم النصائح الضروريّة في تخفيف عسر التبوّل:[٣][٦]

  • مارس تقنيّات الاسترخاء لتخفيف التوترّ الذي قد يؤدّي إلى تفاقم الحالة.
  • اغتسل جيّدًا قبل وبعد ممارسة الجماع.
  • استهلك كميّات كافية من الماء؛ إذ يُساعد شرب الماء على تقليل تركيز البول، وبالتالي المساعدة على التخلّص من البكتيريا التي تُسبّب العدوى، ومن الجدير بالذّكر أنّه ينبغي استشارة الطبيب قبل زيادة كميّة السّوائل إذا كنت تعاني من أمراض الكلى، أو القلب، أو الكبد.
  • احرص على التبوُّل بشكلٍ دائم وحاول إفراغ المثانة تمامًا في كلِّ مرّة.
  • احرص على التبوُّل بعد الجماع لطرد الميكروبات من مجرى البول والمثانة.
  • احرص على تغيير ملابس السباحة وارتدي ملابس جافّة بعد السّباحة مباشرة.
  • احرصي على تغيير الفوط الصحيّة والسدادات القطنيّة بشكلٍ مستمرّ.


أمور يجب تجنّبها

يوجد العديد من تدابير الرّعاية الذاتيّة والتحذيرات المهمّة لتوفير الرّاحة والوقاية من عسر التبوّل، وفيما يأتي أبرزها:[٣][٢]

  • تجنّب استخدام الصّابون أو المنتجات الكيميائيّة الأخرى بالقرب من الأعضاء التناسليّة بسبب احتماليّة تهيجها والإصابة بعسر التبوّل.
  • تجنّب تناول الأطعمة المسبّبة لعسر البول، مثل: الأطعمة الحارّة، والمشروبات الغازيّة، والكافيين، والمحليّات الصناعيّة.
  • تجنّب ارتداء الملابس الضيّقة، بل ارتدي الملابس المناسبة للجسم واستخدام الملابس الداخليّة القطنيّة.
  • تجنّب التحكّم في حاجتك إلى التبوّل.
  • قلل من التدخين وتجنّب تناول الكحول.


أدوية بدون وصفة طبية

تتوفّر بعض الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبيّة لتقليل الانزعاج الناتج عن التبوّل المؤلم، على سبيل المثال:[١]

  • دواء يوريستات Uristat.
  • دواء أزو AZO.


أمور تستدعي مراجعة الطبيب

لا ينبغي تجاهل الشعور بالألم عند التبوّل، فيُمكن للطبيب أن يُساعد على تحديد العلاجات التي تُقلّل الألم، وفيما يأتي الحالات والأعراض التي يجب مراجعة الطبيب عند حدوثها على الفور إلى جانب الشعور بالألم عند التبوّل:[٢]

  • الشعور بألمٍ في الجانب أو الظّهر.
  • استمرار الألم لأكثر من 24 ساعة.
  • الإصابة بالحمّى خاصّة إذا كانت درجة حرارة الشخصٍ البالغ أعلى من 39.4 درجة مئوية.
  • ظهور الدم في البول، ويظهر عادةً باللّون الوردي، أو البنّي، أو الأحمر.
  • ظهور إفرازات من القضيب أو المهبل لأوّل مرّة.



المراجع

  1. ^ أ ب "Dysuria (Painful Urination)", clevelandclinic, 12/8/2020, Retrieved 17/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Rachel Nall (31/1/2020), "What can make urination painful?", medicalnewstoday, Retrieved 17/9/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Anup Vora (20/7/2021), "How to Manage Dysuria at Home", emedihealth, Retrieved 17/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب Kathleen McCoy (15/9/2018), "Dysuria: 7 Natural Remedies for Painful Urination", draxe, Retrieved 17/9/2021. Edited.
  5. Chanchal Senga (10/8/2020), "Dysuria Home Remedies: Get Relief From Painful Urination Problems With These Tips", onlymyhealth, Retrieved 17/9/2021. Edited.
  6. Adam Husney (29/6/2020), "Painful Urination (Dysuria)", myhealth.alberta, Retrieved 17/9/2021. Edited.