يتسبب ضعف المثانة بالشعور برغبة ملحة ومفاجئة للتبول عدة مرات خلال اليوم، وفي بعض الأحيان قد يكون من الصعب على الشخص السيطرة على الأمر، ويمكن اتباع بعض الاستراتيجيات والسلوكيات البسيطة للمساعدة على تقوية عضلات المثانة،[١] تابع قراءة هذا المقال لتتعرف على أهم هذه الوصفات والنصائح.

وصفات طبيعية لتقوية عضلة المثانة

هناك عدة وصفات يمكن أن تساعد على تقوية عضلات المثانة، وفي ما يلي ذكر لبعض منها:[٢]

  • حرير الذرة: وهي الخيوط الدقيقة الموجودة في قشور الذرة، حيث تم استخدام هذه الخيوط قديمًا كدواء تقليدي للعديد من الأمراض نظراً لاحتوائها على العديد من الفيتامينات والمواد المضادة للأكسدة، حيث تستخدم هذه الخيوط في علاج حالات التبول اللاإرادي وتهيج المثانة من خلال مساهمتها في تقوية واستعادة الأغشية المخاطية في المسالك البولية التي تساعد على منع سلس البول.[٢][٣]
  • الكابسيسين: وهي المادة الحارة الموجودة في الفلفل الحار، يتم استخدامها لعلاج متلازمة آلام الحوض، والتي قد تكون في بعض الأحيان ناتجة عن فرط نشاط المثانة، وقد أشارت بعض الدراسات أن استخدام مادة الكابسيسين يزيد من سعة المثانة القصوى.[٢]
  • الكُنباث أو ذَنَب الخيل: وهو نبات ينمو في المستنقعات والأنهار، يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي يُعتقد أنها تقوي عضلات المثانة.[٣]
  • بذور اليقطين: تساعد بذور اليقطين على تحسين وظيفة المسالك البولية، وتقلل من أعراض فرط نشاط المثانة، وذلك لاحتوائها على أحماض أوميغا 3 الدهنية التي تساعد في مقاومة الالتهابات.[٣]
  • الخلطات العشبية الصينية: ومن أبرزها خلطة غوشا جينكي غان (بالإنجليزية: Gosha-jinki-gan) وهي عبارة عن مزيج مكون من 10 أعشاب تساعد على تقوية عضلات المثانة، حيث لاحظ باحثون يابانيون أن تناول هذه الخلطة يوميًا لمدة 8 أسابيع يقلل من معدل الحاجة إلى استخدام الحمام، بالإضافة إلى خلطة أخرى تسمى هاتشي مي جيو جان (بالإنجليزية: Hachi-mi-jio-gan) وهي عبارة عن مزيج من 8 مكونات طبيعية تساعد على التقليل من تقلصات عضلات المثانة.[٣]
  • غانوديرما لوسيدوم: تعد مادة غانوديرما لوسيدوم (بالإنجليزية: Ganoderma lucidum) أحد أنواع الفطر، وتعرف باسم فطر لينجزي، وتستخدم كثيرًا في الطب الصيني لعلاج العديد من الأمراض، بما في ذلك التهاب الكبد، وارتفاع ضغط الدم، والسرطان، كما لوحظ أنها تقلل من الحاجة إلى استخدام الحمام بعد 8 أسابيع من استخدامها لدى الرجال.[٢]


نصائح منزلية لتقوية عضلة المثانة

يمكن تقوية عضلة المثانة باتباع النصائح المنزلية التالية:[٤][٥]

  • احرص على ممارسة تمارين الرياضية: خاصةً التمارين التي تساهم في تقوية قاع الحوض، مثل تمارين كيجل، والتي يمكن القيام بها عن طريق الضغط على عضلات قاع الحوض مثل محاولة إيقاف تدفق البول لمدة 3 ثواني، وتكرار ذلك 3 إلى 4 مرات يوميًا.
  • استخدم الأوزان المهبلية: وهي عبارة عن أوزان مخروطية الشكل، يمكن وضعها في المهبل وضغط عضلات الحوض عليها، ما يساعد على تقوية عضلات الحوض.
  • تجنب التدخين: حيث يساهم التدخين في زيادة مشكلات التحكم في المثانة، كما يزيد من خطر التعرض لسلس البول نتيجةً للسعال المستمر الناتج عن التدخين، والذي يؤدي إلى الضغط على عضلات قاع الحوض وإضعافها.
  • حافظ على وزن صحي: حيث تتسبب زيادة الوزن بضغط الأنسجة الدهنية على المثانة، ما يؤدي إلى إضعاف عضلات قاع الحوض والإصابة بسلس البول.
  • تجنب الإصابة بالإمساك: ومحاولة علاجه بأسرع ما يمكن في حال حدوثه، وذلك بسبب إجهاد عضلات الحوض نتيجةً للضغط عليها أثناء التبرز، ما يؤدي إلى إضعافها، ويمكن علاج الإمساك من خلال ممارسة الرياضة، وشرب كميات وافرة من الماء، وتناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • قلل من المشروبات التي تحتوي على الكافيين: مثل القهوة، والمشروبات الغازية، والشاي، ومشروبات الطاقة، وذلك بسبب مساهمتها في زيادة السلس البولي.


أمور يجب تجنبها لتقوية عضلات المثانة

لتقوية عضلات المثانة، تجنب القيام بالأفعال التالية:[٦][٧]

  • حبس البول: لأن ذلك يتسبب بإجهاد عضلات المثانة، بالإضافة إلى احتمال التعرض للالتهابات أو العدوى في المثانة نتيجةً لبقاء البول فيها لفترة طويلة.
  • تناول الأطعمة المهيجة للمثانة: مثل الأطعمة الحارة، والحمضيات، مثل: عصير الليمون، وعصير البرتقال، والجريب فروت، والأناناس، وغيرها.
  • المشروبات التي تحتوي على المحليات الصناعية: وذلك لأنها قد تتسبب في زيادة تقلص العضلات الملساء التي تبطن المثانة.
  • شرب الكحول: وذلك لما يتسبب به من تهيج لبطانة المسالك البولية.


أدوية وعلاجات طبية لتقوية عضلات المثانة

يمكن استخدام الأدوية التالية لتقوية عضلات المثانة:

  • لاصقات أوكسيبوتينين: حيث يمكن شراء لاصقات أوكسيبوتينين (بالإنجليزيّة: Oxybutynin) التي تساعد على علاج فرط نشاط المثانة دون الحاجة إلى وصفة طبية، مع العلم بأنها تتوفر بالصيدليات بنفس الاسم العلمي.[٨]
  • مضادات الكولين: مثل أوكسيبيوتينين الذي يتوافر بالصيدليات باسم دايتروبان (Ditropan)، وتولتيرودين (بالإنجليزية: Tolterodine) الذي يتوفر بالصيدليات بنفس الاسم العلمي، حيث إن كلا الدوائيين يساهمان في انقباضات المثانة.[٩]
  • حقن البوتوكس في بطانة المثانة: حيث تساهم في التقليل من تقلصات المثانة.[١٠]
  • حقن مادة سميكة حول مجرى البول: وذلك لمساعدة مجرى البول على السيطرة على عبور البول خلاله.[١٠]
  • العمليات الجراحية: حيث يتم فيها إدخال شريط شبكي يمنع تسريب البول.[١٠]


دواعي مراجعة الطبيب

يجدر مراجعة الطبيب إذا بدأ سلس البول بالتأثير في أداء الشخص للأنشطة اليومية، أو إذا كان تسبب سلس البول بزيادة فرصة السقوط أثناء الذهاب إلى الحمام لدى كبار السن، أو في حال كان السلس البولي ناجمًا عن وجود مشكلة صحية أكثر خطورة.[١١]

المراجع

  1. "Overactive bladder", mayoclinic, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "What Home Remedies Work for an Overactive Bladder?", healthline, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Herbal Remedies for Overactive Bladder", webmd, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  4. "Urinary incontinence", nhs, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  5. "Bladder control: Lifestyle strategies ease problems", mayoclinic, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  6. "The 5 Worst Food and Drinks for Bladder Health", cookinglight, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  7. "8 Methods To Encourage Bladder Movement", bladderandbowel, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  8. "Over-the-Counter and Herbal Remedies for Overactive Bladder", healthline, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  9. "Bladder control: Medications for urinary problems", mayoclinic, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "Solutions for a Leaky Bladder", hopkinsmedicine, Retrieved 11/7/2021. Edited.
  11. "Urinary incontinence", mayoclinic, Retrieved 11/7/2021. Edited.