تتمثّل الهبّات السّاخنة باندلاعٍ مفاجئ للحرارة من الصّدر إلى الرأس، والذي يُرافِقه احمرارٍ في الجلد والتعرّق بشكلٍ ملحوظ، وفي بعض الأحيان قد تحدث الهبّات السّاخنة خلال الليل، فتسبب الانزعاج خلال النوم، وتبلل الأغطية والسّرير، وللتخلّص من هذا الانزعاج تبحث الكثيرات عن وصفاتٍ طبيعية لعلاج الهبّات الساخنة.[١]

وصفات طبيعية للهبات السّاخنة

تتنوّع الوصفات الطّبيعية المُستخدَمة لتخفيف أعراض الهبات الساخنة على النحو التالي:

  1. عرق السوس: يساعد تناول مستخلص عرق السوس في كبسولات بجرعة 330 ميلليغرام، وبواقع 3 مرات لمدة 8 أسابيع على تقليل شدّة وعدد مرات حدوث الهبات الساخنة.[٢]
  2. منتجات الصّويا: تحتوي منتجات الصويا على مركباتٍ تُشابه في نشاطها هرمون الإستروجين، لذلك فقد تكون مفيدةً في تخفيف شدّة أعراض انقطاع الطّمث، لكن لا بدّ من استخدامها بحذر، بالأخصّ في حال تناول علاجاتٍ تحتوي على هرمون الإستروجين.[٣]
  3. فيتامين هـ: توفّر مكمّلات فيتامين هـ الرّاحة من الهبّات السّاخنة الخفيفة، ومن الآمن تناول جرعةٍ لا تزيد عن 400 وحدة دولية من فيتامين هـ.[٤]
  4. الميرمية: تمتلك الميرمية خصائص قابضة تقلل من التّعرّق المُصاحِب للهبات الساخنة، إذ يتمّ صبّ كوبٍ من الماء المغلي على ملعقتين صغيرتين من الميرمية المجففة، ويُترَك لمدة 10 دقائق، ومن ثمّ يتمّ تصفيته، ويمكن تحليته حسب الرّغبة، وشرب كوبٍ قبل النوم أو عند الحاجة.[٥]
  5. بذور الكتان: تحتوي بذور الكتان على مركباتٍ تُشابِه في تأثيرها هرمون الإستروجين وبالتالي ستخففّ أعراض الهبّات الساخنة، وللاستفادة منها يتمّ تناول 30-40 غرامًا من بذور الكتان بشكلٍ يومي.[٥]
  6. زيت زهرة الربيع المسائية: يمكن تناول 1-3 ملاعق صغيرة من زيت زهرة الرّبيع المسائية، لتخفيف الهبّات الساخنة والمساعدة على إفراز هرمون الإستروجين.[٥]
  7. الزيوت العطرية: يمكن تحضير رذاذٍ للوجه من الزيوت العطرية، وذلك بمزج 125 ملليلتر من ماء الورد مع 10 قطراتٍ من زيت اللافندر في بخّاخة، ومن ثمّ يتمّ رشّ الوجه كلما دعت الحاجة.[٥]
  8. عشبة الكوهوش الأسود: هو أكثر الأعشاب شيوعًا لتخفيف أعراض الهبّات الساخنة وأعراض انقطاع الطّمث، ويُستخدَم إمّا على شكل كبسولاتٍ تحتوي على مستخلص جذر النبات، أو على شكل شاي، لكن لا بدّ من استشارة الطبيب قبل تناوله.[٦]
  9. جذر الناردين: يمكن أن يُحسّن جذر الناردين أعراض انقطاع الطّمث، وذلك لاحتوائه على مركباتٍ تُحاكي تأثير هرمون الإستروجين الطبيعي في الجسم، وتؤثر في النّاقل العصبي السيروتونين، وبذلك تحسّن القدرة على النوم.
  10. علاجات أخرى: مثل الجينسنغ، أو عشبة دونغ كاي الصّينية.[٧]




من غير المعروف حتى الآن ما إذا كانت الأعشاب أو غيرها من المنتجات الطبيعية مفيدةً أم آمنة، ولا تزال فوائدها ومخاطرها قيد الدراسة، لذلك استشيري طبيبك دائمًا قبل تناول أيّ عشبةٍ أو مكمل غذائي لعلاج الهبات الساخنة أو أعراض انقطاع الطمث الأخرى.




عند علاج الهبات الساخنة: لا تفعلي!

تأكّدي من تجنّب مجموعةٍ من الأمور عند محاولتك تخفيف الأعراض المُصاحِبة للهبّات الساخنة، وهذه الأمور هي:[٨][٥]

  • الأطعمة الغنية بالسكر، أو الأطعمة الغنيّة بالتوابل، أو منتجات الألبان، أو المنتجات المحتوية على الكافيين، أو الشوكولاتة، أو الزنجبيل، أو لحم الضأن، أو الدهون والزيوت.
  • الإجهاد.
  • أماكن الحرارة العالية.
  • التدخين.
  • ارتداء الملابس الضّيقة، أو أيّ شيء يقيّد الحركة.


أدوية لعلاج الهبات الساخنة

تُستخدَم مجموعة من الأدوية لعلاج الهبّات الساخنة، والتي تُصرَف جميعها بوصفةٍ طبية وتحت إشراف الطبيب، وهذه الأدوية هي:[٩]

  • الأدوية الهرمونية: والتي تتمثّل بدواء مركّب من هرموني الإستروجين والبروجسترون، أو بدواء مصمم من هرمون الإستروجين وحده، ومن الأمثلة عليها دواء بازيدوكسيفين (Bazedoxifene).
  • مضادات الاكتئاب: هي أدوية غير هرمونية تمّ اعتمادها لحالات الهبات الساخنة، لكنها ليست بفعالية علاج الأدوية الهرمونية، ومن الأمثلة عليها:
  • الباروكسيتين (Paroxetine).
  • إسيتالوبرام (Escitalopram).
  • فينلافاكسين (Venlafaxine).
  • سيتالوبرام (Citalopram).
  • مضادات التشنجات: والتي تمنح الرّاحة لبعض النساء من أعراض الهبات السّاخنة، ومن الأمثلة على هذه الأدوية:
  • غابابنتين (Gabapentin): يخفف بشكلٍ معتدل من أعراض الهبات الساخنة، وله عددٌ من الآثار الجانبية، مثل الدوخة أو النعاس، أو الإرهاق واحتباس الماء في الأطراف.
  • بريغابالين (Pregabalin): يسبب عددًا من الآثار الجانبية كصعوبة التّركيز، والدّوخة، وزيادة الوزن، والنعاس.
  • أوكسيبوتينين (Oxybutynin): يتوافر على صورة لصقاتٍ جلدية، أو حبوب، لعلاج فرط نشاط المثانة، بالإضافة إلى تخفيف الهبات السّاخنة عند النساء، وقد يسبب عددًا من الآثار الجانبية، كالإمساك، وجفاف العينين، والدوخة والغثيان.
  • كلونيدين (Clonidine): يتوافر على صورة لصقاتٍ جلدية أو حبوب، والمُستخدَم أساسًا لعلاج ارتفاع ضغط الدم، إلى جانب توفير الراحة من الهبّات الساخنة، ومن الآثار الجانبية التي يسببها؛ هي جفاف الفم، والإمساك، والدوخة، والنعاس.


دواعي مراجعة الطبيب

في حال كانت الهبّات السّاخنة تؤثر في طبيعة الحياة والنشاطات اليومية، أو تسبب الانزعاج والتعرّق خلال النوم، عندئذٍ لا بدّ من مراجعة الطبيب لاختيار العلاج الأنسب.[٩]

المراجع

  1. "4 Ways to Stop Hot Flashes", www.lancastergeneralhealth.org, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  2. "Natural remedies for hot flashes", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  3. "Natural Remedies for Menopause That Actually Work", www.verywellhealth.com, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  4. "Natural Remedies for Hot Flashes", www.medicinenet.com, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج " Read more at: https://homeremedies.org/menopause/ Copyright © HomeRemedies.org", homeremedies.org, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  6. "Remedies for Hot Flashes", www.healthline.com, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  7. "Natural Remedies for Hot Flashes", www.menopause.org, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  8. "THE DO’S AND DON’TS FOR HOT FLASH RELIEF", www.hotzehwc.com, Retrieved 6/7/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Hot flashes", www.mayoclinic.org, Retrieved 7/7/2021. Edited.