عند الإصابة بالحروق، يصبح البحث عن طريقةٍ لتخفيف الألم ومعالجة الحرق بشكل سريع في كلّ اتجاه وصوب، وأحيانًا قد يؤدي ذلك إلى ممارساتٍ خاطئة قد تؤدي إلى تفاقم الحالة، ومن هذه الممارسات استخدام منتجات مثل الفازلين كإسعافٍ أولي للحروق، فما هي صحّة استخدام الفازلين لعلاج الحروق؟[١]

هل وضع الفازلين على الحروق يخفّف الألم ويسرّع الشفاء؟

لا. لأن الفازلين كسائر الشحوم، لا يجب أن يُوضَع كخطوةٍ أولى على الحروق، إنما يمكن استخدامه كضمادٍ على الحروق الطّفيفة بعد القيام بالإسعاف الأولي بشكل مناسبٍ وحينما تبرد، إذ إن القاعدة العامّة توصي بعدم استخدام الشّحوم أو الزّيوت على الحروق الجديدة إطلاقًا في تدابير الإسعافٍ الأوليّة، خاصةً حيث يكون الجزء السّطحي من الجلد مفقودًا، فهي عبارة عن مواد غير معقّمة، تعمل على تكوين طبقةٍ عازلة تسمح بتكاثر البكتيريا والتسبب في العدوى الإنتانية لمكان الحروق.[٢][٣]


كيف أستخدم الفازلين للحروق البسيطة؟

يمكنك استخدام الفازلين في حالة الحروق السّطحية الطّفيفة من الدرجة الأولى، إذ يتمّ دهن كميةٍ من الفازلين بواقع مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم على موضع الحرق، وذلك بخلاف الاستخدام الخاطئ للزبدة أو معجون الأسنان وغيرها من الأمور التي من المُحتمَل أن تسبب العدوى في مكان الحرق.[٤]


الإسعاف الأولي للحروق البسيطة في المنزل

يجب القيام ببعض الخطوات لإجراء إسعافٍ أولي للحروق، وذلك لضمان عدم تفاقم الحالة وتخفيف الألم وشفاء الحروق بشكلٍ سريع وصحيّ، ولفعل ذلك، اتبع التعليمات والتدابير التالية:

  • أوقف الإحساس بالحرق بالتبريد: عليك تبريد منطقة الحرق تحت ماءٍ الصنبور الفاتر وليس البارد، لمدة 5 دقائق على الأقلّ، وإذا بدأت بالارتعاش، أوقف عملية التبريد؛ إذ إن تبريد مكان الحرق ضروري لتخفيف الألم، ومنع ظهور النُّدب على المدى البعيد.[٥][٦]



لا تستخدم الثلج في التبريد، لأنه قد يُلحِق الضّرر بالجلد.


  • أزّل الخواتم أو الأشياء الضّيقة الأخرى: بسرعةٍ وبلطفٍ من حول المنطقة المُصابة قبل أن تصاب بالتورّم.[٧]
  • تجنب فقأ فقاعة السائل الناتجة عن الحرق: هذا السائل يحمي المنطقة من الإصابة بالعدوى، وفي حال أنك فقأت الفقاعة، امسح المنطقة بالماء، واستخدم مضادًا حيويًا موضعيًا.[٧]
  • استخدم مستحضرًا للترطيب: يحتوي على مادة جلّ الصبّار، فهي تساعد على التبريد والترطيب وتمنح الشّعور بالراحة.[٧]
  • غطِّ المنطقة المُصابة بشاش معقم غير قطني: لتجنّب التصاقه بالحرق، ولفّه بشكل غير محكم لتجنّب الضّغط على منطقة الحرق، إذ تحمي يحافظ الضمادات المنطقة المُصابة بالحرق من التّعرّض للهواء وتقلل الألم وتحمي الجلد المتقرّح.[٧]
  • استخدم مسكّنات الألم التي لا تحتاج لوصفاتٍ طبية: مثل؛ الإيبوبروفين (Ibuprofen)، أو الباراسيتامول (Paracetamol) للسيطرة على الألم.[٥]
  • أكثر من شرب السوائل: خاصة التي تحتوي على الأملاح لتجنّب الإصابة بالجفاف.[٥]


دواعي مراجعة الطبيب

عادةً ما تلتئم الحروق الطّفيفة دون الحاجة إلى التدخّل العلاجي أو مراجعة الطبيب، ولكن تستوجب الحالات التالية مراجعة الطبيب:[٥]

  • عدم السّيطرة على الألم من خلال المسكّنات.
  • انتشار الاحمرار إلى خارج حدود المنطقة المّصابة بالحرق.

المراجع

  1. "Vaseline and burns - Vaseline should not be used as first aid for burns", researchgate, Retrieved 29/6/2021. Edited.
  2. "Vaseline and burns", ncbi, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  3. "Minor burns - aftercare", medlineplus.gov, Retrieved 9/7/2021. Edited.
  4. "HOW TO TREAT A FIRST-DEGREE, MINOR BURN", aad, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "Initial First Aid Treatment for Minor Burns", ameriburn, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  6. "Learn first aid for someone who has a burn", redcross, Retrieved 30/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Burns: First aid", mayoclinic, Retrieved 30/6/2021. Edited.