يمكن أن تكون تجربة سلس البول بشكل لا يمكن السيطرة عليه مشكلة محرجة لكثيرٍ من النِّساء، إذ في هذه الحالة لا تستطيع المرأة أن تُسيطر على المثانة، ويشيع حُدوث هذه الحالة لدى النّساء الكبيرات بالسّن، واللائي مررن بانقطاع الطمث.[١]

وصفات طبيعية لسلس البول عند النساء

عادةً ما يعتمد الطبيب في وضع خطة العلاج على نوع سلس البول الذي تُعاني منه المرأة، كما تُؤخذ بعين الاعتبار شدة الأعراض أيضًا، وفي حال كان سلس البول عرضًا للإصابة بحالة أخرى، فيتم علاج السبب الرئيسي بالإضافة لعلاج سلس البول،[٢] ويُوصى عادةً باستخدام أنواع متعددة من الأعشاب والمكملات الغذائية على الرغم من قلة الدراسات التي تثبت ذلك، ونذكر منها ما يلي:[٣]

  1. جوشكا جينكي جان: يتكون خليط جوشكا جينكي جان (بالإنجليزية: Gosha-jinki-gan) من 10 أنواعٍ مختلفةٍ من الأعشاب الصينية التقليدية، والتي تمتاز بتأثيرها الإيجابي في المثانة.
  2. الفطر الريشي: يُعدُّ المستخلص العشبي للفطر الريشي (بالإنجليزية: Ganoderma lucidum) والذي يتم استخراجه من منطقة شرق آسيا، ذو فائدة في تحسين الأعراض المصاحبة للسلس البولي.
  3. حرير الذرة: استخدم حرير الذرة (بالإنجليزية: Corn silk) منذ الأزل، كعلاج تقليدي للعديد من الحالات، مثل: تهيج المثانة، وسلس البول الليلي.
  4. كابسيسن: يُعتبر الكابسيسن (بالإنجليزية: Capsaicin) من العلاجات الطبيعية التي تُستخلص من نبات الفلفل الحار، ويُوصى باستخدامه نظرًا لأنه غير مكلف، ولفعاليته كعلاج للمثانة ذات النّشاط المُفرط، وللمثانة الحسّاسة كذلك.
  5. مستخلص بذور اليقطين: يُفيد مستخلص بذور اليقطين (بالإنجليزية: Pumpkin seed extract) في علاج حالات التبول الليلي اللّاإرادي.
  6. خليط أعشاب هاشي مي جيو جان: (بالإنجليزية: Hachi-mi-jio-gan) يحتوي هذا الخليط الصّيني على 8 مكونات طبيعية، وتُشير دراسة يابانية أُجريت على أنسجةٍ حيوانيةٍ على مدى فعاليتها في التخفيف من التقلصات التي تُصيب عضلات المثانة.[٤]
  7. نبات البوشو: يُعرف نبات البوشو (بالإنجليزية: Buchu) أيضًا بالبارسمة البتولية (بالإنجليزية: Barosma betulina)، ويُعدُّ من النباتات المزهرة التي استخدمت كدواء في علاج فرط نشاط المثانة (OAB).[٤]
  8. نبات البلسكاء: يمتاز نبات البلسكاء (بالإنجليزية: Cleavers) بوجود خطافات صغيرة الحجم، وذات ملمس لزج على أوراقها، ولتناولها يتم وضعها بالشاي لتتخمر، ومن ثم تُستخدم لعلاج التهابات المسالك البولية، والجدير بالذكر هنا لعدم وجود أبحاث تدعم صحة فائدتها في علاج فرط نشاط المثانة، ولكن في اعتقاد العديد من الأشخاص فإن لها دوراً في تهدئة المثانة.[٤]
  9. مركب ريزنيفيراتوكسين: يُصنع الريزنيفيراتوكسين (بالإنجليزية: Resiniferatoxin) من نبات مغربي شبيه بالصبار، ويمتاز بالنكهة الحارة والحارقة الشبيهة بالفلفل الحار، وله دورٌ في زيادة قدرة المثانة على الاحتفاظ بالبول لأطول فترة ممكنة.[٤]
  10. عشبة ذيل الحصان: عادةً ما تُستخدم عشبة ذيل الحصان (بالإنجليزية: Horsetail) في علاج الاضطرابات التي تصيب المثانة بشكلٍ عام، وعلى الرغم من ذلك لا يوجد دليل كاف إلى الآن يُثبت فعاليتها في علاج فرط نشاط المثانة، ويجدر التنويه هنا إلى استخدام الأجزاء النامية فوق الأرض منها، نظرًا لاعتبارها الجزء الآمن للاستهلاك البشري.[٥]
  11. البلميط المنشاري: يُستخدم مستخلص البلميط المنشاري (بالإنجليزية: Saw palmetto) من قبل العديد من الناس، وتتلخص فائدته في عمله جنبًا إلى جنب مع الأعصاب الموجودة في المسالك البولية، وذلك للتخفيف من شدة فرط نشاط المثانة.[٥]
  12. هيدروكسيد المغنيسيوم: يُعتبر مركب هيدروكسيد المغنيسيوم (بالإنجليزية: Magnesium hydroxide) من المكملات الغذائية التي أثبتت فعاليتها في تحسين أعراض سلس البول عند السيدات.[٣]


نصائح وإرشادات مُهمّة

فيما يأتي توضيح لأهمّ النّقاط التي تتضمّن نصائح وإرشادات للتخّلص من مُشكلة سلس البول لدى النّساء:[٦]

  • ممارسة تمارين كيجل: بشكل عام فإن الضعف الحاصل في عضلات الحوض قد يكون السبب الرئيسي المؤدي للإصابة بسلس البول الإجهادي، لذا يجب الحرص على تقويتها وذلك بالقيام بتمارين كيجل.
  • القيام بتدريب المثانة: يُعدُّ تدريب المثانة مفيدًا في حالات سلس البول الإجهادي وسلس البول الإلحاحي، وذلك كالتالي:
  • وضع مخطط وتسجيل أوقات الذهاب إلى الحمام.
  • تسجيل الأوقات التي يحدث فيها تسرب للبول أيضًا.
  • بالإمكان أيضًا تمديد الوقت بالتدريج لدخول الحمام، لإعطاء الفرصة للمثانة للصمود لفترة أطول تدريجيًا.
  • خسارة الوزن الزائد: نظرًا لما يُسببه الوزن الزائد من زيادة الضغط على المثانة بالإضافة للعضلات المجاورة، فإن ذلك يُعدُّ من الأسباب المؤدية إلى حدوث مشاكل في التحكم بالمثانة.[٧]
  • العمل على تغيير العادات الغذائية: من الممكن أن تتسبب المشروبات المحتوية على الكافيين، أو الكربونات في تدهور حالة السّلس البولي، لذا قد يقترح الطبيب المعالج التوقف عن شُرب مثل هذه المشروبات لفترة زمنية، ليتسنى له معرفة فيما إن كان ذلك مفيدًا أم لا.[٧]
  • الإقلاع عن التدخين: قد يتسبب التدخين من زيادة شدة بعض الحالات المرضية، ومن الممكن أن يكون سلس البول إحداها.[٧]
  • معالجة الإمساك: يُمكن أن يكون للإمساك دور في تفاقم أعراض سلس البول، لذا يُوصي الطبيب عادةً بزيادة الألياف في النظام الغذائي المتناول.[٧]


دواعي مُراجعة الطّبيب

قد تكون مشكلة سلس البول في اعتقاد الكثير من الناس مرتبطة بالتقدم بالعمر، لذا لا بد من الإصابة بها من وجهة نظرهم،[١] ولكن في حال كانت مشكلة سلس البول متكررة الحدوث، ولها تأثير على جودة الحياة اليومية فلا بد من استشارة الطّبيب حول ذلك، لأن سلس البول قد يتسبب بما يلي:[٨]

  • قد يكون مؤشرًا لحالة صحية أكثر خطورة.
  • قد يتسبب في تقييد الأنشطة اليومية ويُؤثّر في العلاقات الاجتماعية.



المراجع

  1. ^ أ ب "Urinary Incontinence", my.clevelandclinic, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  2. "Urinary incontinence", nhs, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Jayne Leonard (24/4/2017), "Natural remedies for an overactive bladder", medicalnewstoday, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Herbal Remedies for Overactive Bladder", webmd, Retrieved 4/8/2021. Edited.
  5. ^ أ ب Kristeen Cherney (18/5/2020), "Herbs the Word: Help for Overactive Bladder", healthline, Retrieved 5/8/2021. Edited.
  6. " Slideshow: Urinary Incontinence in Women", webmd, Retrieved 5/8/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث " Urinary incontinence", womenshealth, Retrieved 5/8/2021. Edited.
  8. Dana Sparks (18/9/2019), "Home Remedies: Urinary incontinence can be embarrassing", newsnetwork.mayoclinic, Retrieved 6/8/2021. Edited.