عادةً ما تكون لسعة النحل مؤلمة بالنسبة للعديد الأشخاص، وقد يستمر الألم لديهم لعدة أيام، إلا أنّ معظم الأشخاص يعانون فقط من رد فعل خفيف وقد يتعافون تمامًا في غضون أيام قليلة، ولكن قد يكون للسعة النحل رد فعل تحسسي شديد، وفي هذا المقال سنتطرق للحديث عن رد الفعل الشديد للسعات النحل والدبابير.[١]

الإسعافات الأولية للسعات النحل والدبابير

فيما يلي بعض الخطوات التي ينبغي اتخاذها في حال التعرّض للسعة النحل:

  • البقاء هادئا والابتعاد بهدوء عن المنطقة لتجنّب المزيد من اللسعات.[٢]
  • إخراج الحشرة التي تسببت باللسعة بسرعة، حيث كلما طالت مدة بقائها في الجلد، زادت كمية السم التي تطلقه، مما قد يزيد من الشعور بالألم والانتفاخ.[٢]
  • طلب المساعدة الطبية على الفور، إذا كان المصاب متأكد من إصابته بالحساسية، أو إذا كان لديك تاريخ من ردود الفعل الشديدة للسعات النحل والدبابير.[٣]
  • تناول أحد مضادات الهيستامين في أسرع وقت ممكن، مثل: ديفينهيدرامين (بالإنجليزية: Diphenhydramine)، المعروف تجاريّاً (®Benadryl)، أو اللوراتادين (بالإنجليزية: Loratadine)، المعروف تجاريّاً (®Claritin).[٣]
  • تنظيف المنطقة بالماء والصابون.[٤]
  • وضع ضمَّادة باردة، وذلك من خلال لف مكعّبات الثّلج بقطعة من القماش، ووضعها على المنطقة المُصابة لمدة 20 دقيقة مرّة كل ساعة، وذلك حسب الحاجة.[٣]
  • تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، في حال كان المُصاب يُعاني من الألم، ومن الأمثلة على هذه المسكنات: الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والباراسيتامول (Paracetamol)، مع الحرص على اتباع التعليمات الموجودة على الملصق واستخدام الجرعة الصحيحة.[٢]


علاج ردّ الفعل الشديد للسعات النحل والدبابير

قد يُعاني بعض الأشخاص من رد فعل تحسسي شديد قد يكون مهددًا للحياة يُعرف بالحساسية المفرطة، بما يستلزم معالجته على الفور في قسم الطوارئ، وعادةً ما تحدث ردود الفعل في غضون الساعات الأولى من اللدغة، إذ إنّه نادرًا ما يحدث بعد مرور 48 ساعة،[٥] وبشكلٍ عام يتم التعامل مع حساسية لسعة الحشرات بخطوتين: الخطوة الأولى وهي العلاج الطارئ لأعراض رد الفعل الخطير عند حدوثها، ويتمثل عادةً بإعطاء بعض الأدوية، والخطوة الثانية هي عبارة عن العلاج الوقائي للحساسية الأساسية بالعلاج المناعي للسم.[٦] وتتضمن الخطوات التالية كيفية التصرف في حال التعرّض لرد فعل تحسسي:[٧]

  • استخدام حقنة إبينيفرين (بالإنجليزية: Epinephrine) على الفور، في حال كان المصاب يمتلك واحدة، إذ يعكس الإبينفرين بشكلٍ مؤقت أعراض رد الفعل التحسسي الشديد.
  • الاتصال بخدمات الطوارئ على الفور، حتى لو اختفت الأعراض بعد استخدام لحقنة إبينيفرين.
  • الاستلقاء على الظهر مع رفع القدمين لأعلى أثناء انتظار وصول خدمات الطوارئ، حيث سيساعد القيام بذلك على مواجهة الضعف والدوخة من خلال تعزيز تدفق الدم إلى القلب.


بعد وصول الفريق الطبي للطوارئ قد يقوم بإعطاؤك الأدوية التالية:[٨]

  • الإبينفرين لتقليل استجابة جسمك للحساسية.
  • الأكسجين لمساعدتك في التنفس.
  • الكورتيزون ومضادات الهستامين عن طريق الحقن بالوريد، وذلك لتقليل التهاب ممرات الهواء وتحسين عملية التنفس.
  • ناهضات بيتا (بالإنجليزية: Beta agonist)، مثل ألبوتيرول (بالإنجليزية: Albuterol)، إذ يُمكن أن تُساعد على تخفيف أعراض صعوبة التنفس.
  • الخضوع لمراقبة مطولة في قسم الطوارئ أو الدخول إلى المستشفى عند التعرض إلى لسعات متعددة معًا أي أكثر من 10-20 لسعة، ولكن لا يوجد دليل على وجود رد فعل تحسسي، وفي هذه المرحلة قد يطلب الطبيب اختبارات دم متعددة.[٩]
  • الخضوع لمراقبة دقيقة في المستشفى طوال الليل بمجرد استقرار الحالة الصحية.[٩]


الأشخاص الذين لديهم رد فعل تحسسي شديد تجاه لسعة النحل لديهم فرصة بنسبة 25-65% للإصابة بالحساسية المفرطة في المرة التالية التي يتعرضون فيها للسع، لذلك يجب التحدث إلى الطبيب أو أخصائي الحساسية حول تدابير الوقاية؛ مثل العلاج المناعي أي حقن الحساسية لتجنب رد فعل مماثل في حالة التعرض للسعات مرة أخرى،[١٠] كما ينبغي الحرص دائمًا على الاحتفاظ بحقنة إبينيفرين معك طوال الوقت، في حال وصفها الطبيب المعالج، واستخدمها حسب التوجيهات.[٦]


كيف يمكن للمصاب معرفة ما إذا كان رد الفعل التحسسي تجاه لسعة نحلة أم أمر آخر؟

قد تتضمن أعراض رد الفعل التحسسي واحدًا أو أكثر مما يلي:[٦][١٠]

  • ردود فعل في الجلد، بما في ذلك الشرى (بالإنجليزيّة: Hives)، وحكة، وانتفاخ في مناطق أخرى غير موقع اللدغة.
  • تقلصات في البطن، أو تقيؤ، أو غثيان، أو إسهال شديد.
  • الشعور بضيق في الصدر وصعوبة في التنفس.
  • صوت أجش، أو انتفاخ في اللسان، أو الحلق، أو معاناة من صعوبة في البلع.
  • نبض ضعيف وسريع.
  • الدوخة أو فقدان الوعي.


المراجع

  1. "Six Steps to Ease the Pain of Bee Stings", samhealth, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "HOW TO TREAT A BEE STING", aad, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Treatment of Bee and Wasp Stings", webmd, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  4. "Bee Sting Treatment", medicinenet, Retrieved 25/6/2021. Edited.
  5. "Six Steps to Ease the Pain of Bee Stings", samhealth, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Insect Sting Allergy", acaai, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  7. "What to know about bee sting allergies", medicalnewstoday, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  8. "Bee sting", mayoclinic, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  9. ^ أ ب "Treatment of Bee and Wasp Stings", webmd, Retrieved 26/6/2021. Edited.
  10. ^ أ ب "Bee sting", mayoclinic, Retrieved 26/6/2021. Edited.