ولكن معظم لسعات النحل أو الدبابير حالات بسيطة ويمكن علاجها في المنزل، حيث أنها تعتبر مصدر إزعاج، وتسبب آلام حادة مؤقتة، وانتفاخ، واحمرار، وحكة في موقع اللدغة، دون وجود مضاعفات خطيرة، ولكن في بعض الحالات قد تسبب لسعات النحل أو الدبابير أعراض تحسسية شديدة مهددة للحياة، وبالتالي تستلزم تدخل طبي فوري للعلاج، خاصةً في حال وجود حساسية مفرطة تجاه لسعات النحل أو في حال التعرض للسع عدة مرات، وفي هذا المقال سنتحدث عن كيفية علاج لسعات النحل والدبابير في المنزل.[١][٢]


كيف تعالج لسعات النحل والدبابير في المنزل؟

لا تتطلب معظم لسعات الحشرات رعاية طبية إضافية، ولعلاج لدغة النحل أو الدبابير، يوصي أطباء الجلد بالنصائح التالية:[٣]

  • إبقاء الشخص المصاب باللسعة هادئاً وإبعاده عن المنطقة التي حدث فيها اللسع، وذلك لتجنب المزيد من الهجمات مرة أخرى، حيث إنه عادةً ما يلدغ النحل مرة واحدة على عكس الدبابير التي بمقدورها اللدغ أكثر من مرة.[٤]
  • إخراج شوكة النحلة بسرعة؛ حيث كلما طالت مدة بقاء الإبرة في الجلد زادت كمية السم التي تطلقها، مما يزيد من ألم المنطقة وانتفاخها،[٤] حيث إنه في كثير من الحالات قد تترك النحلة وراءها أيضًا كيس السم، والذي يستمر في ضخ السم طالما بقي هذا الكيس سليماً، ويتم إزالة الشوكة عن طريق استخدام أداة غير حادة ولكن معقمة؛ مثل بطاقة الائتمان، أو سكين الزبدة، أو قطعة من الشاش، وتجنب استخدام الملقط أو أي شيء آخر يمكن أن يثقب كيس السم أو يضغط عليه ويزيد الأعراض سوءًا.[٥]
  • غسل منطقة اللدغة أو اللسعة بالماء والصابون.[٤]
  • وضع كريم يحتوي على الهيدروكورتيزون (بالإنجليزية: Hydrocortisone) الذي بدوره يخفف من الاحمرار ويقلل من الانتفاخ والحكة.[٣]
  • وضع كمادات باردة على منطقة اللدغة لتقليل الانتفاخ، ومع ذلك، إذا انتقل الانتفاخ إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل الوجه أو الرقبة، فيجب نقل المصاب إلى غرفة الطوارئ فوراً، لاحتمال وجود رد فعل تحسسي شديد.[٤]
  • السيطرة على الألم وذلك عن طريق أخذ مسكنات الألم التي يمكن استخدامها بدون وصفة طبية، ويمكن أن تساعد مسكنات الألم؛ مثل الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen) أو الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) في تخفيف الألم، ويجب دائمًا اتباع التعليمات الموجودة على الملصق واستخدم الجرعة الصحيحة.[٤]
  • الحصول على مطعوم الكزاز، خاصة إذا مر أكثر من 10 سنوات على أخذ آخر جرعة معززة للتيتانوس (بالإنجليزية: Tetanus) أو ما تسمى بالكزاز، إذ يجب الحصول على جرعة معززة في غضون الأيام القليلة التي تلي حدوث اللدغة.[٣]
  • طلب المساعدة الطبية الطارئة إذا كان الشخص يعلم بأنه قد يكون مصابًا بالحساسية المفرطة تجاه لسعات النحل أو الدبابير، خاصة إذا كان قد عانى سابقًا من رد فعل شديد، مع أخذ أحد مضادات الهيستامين مثل ديفينهيدرامين (بالإنجليزية: Diphenhydramine) أو لوراتادين (بالإنجليزية: Loratadine) في أقرب وقت ممكن، وإذا تم وصف الإبينفرين (بالإنجليزية: Epinephrine) لرد فعل تحسسي، يجب استخدمها وفقًا للتوجيهات.[٣]


متى تجب زيارة الطبيب؟

تجب مراجعة الطبيب في حال وجود رد فعل تحسسي شديد تجاه لسعات النحل أو الدبابير خاصةً إذا انتشر في جميع أنحاء الجسم،[٦] وقد تتضمن أعراض رد الفعل التحسسي واحدًا أو أكثر مما يلي:[٧][٨]

  • ردود فعل في الجلد، بما في ذلك الشرية (بالإنجليزيّة: Hives)، وحكة، وانتفاخ في مناطق أخرى غير موقع اللدغة.
  • تقلصات في البطن، أو تقيؤ، أو غثيان، أو إسهال شديد.
  • الشعور بضيق في الصدر وصعوبة في التنفس.
  • صوت أجش، أو انتفاخ في اللسان، أو الحلق، أو معاناة من صعوبة في البلع.
  • وجود نبض ضعيف وسريع.
  • الشعور بالدوخة أو فقدان الوعي.
  • التعرق الشديد.


علاج رد الفعل الشديد للسعات النحل والدبابير

قد يُعاني بعض الأشخاص من رد فعل تحسسي شديد قد يكون مهددًا للحياة يُعرف بالحساسية المفرطة، لذلك تجب معالجته على الفور في قسم الطوارئ، وعادةً ما تحدث ردود الفعل في غضون الساعات الأولى من اللدغة، إذ إنّه نادرًا ما يحدث رد الفعل بعد مرور 48 ساعة،[٩] وبشكلٍ عام يتم التعامل مع حساسية لسعة الحشرات بخطوتين:[١٠]

  • الخطوة الأولى: العلاج الطارئ لأعراض رد الفعل الخطير عند حدوثها، ويتمثل العلاج في حالات الطوارئ عادةً بإعطاء بعض الأدوية.
  • الخطوة الثانية: وهي عبارة عن العلاج الوقائي للحساسية الأساسية بالعلاج المناعي للسم.


كم من الوقت تستمر فيه أعراض لدغة النحل؟

يستمر الألم الشديد أو الحرق في مكان اللسعة من ساعة إلى ساعتين، ويمكن أن يزداد الانتفاخ الطبيعي الناتج عن سم اللدغة ليومين، بينما الاحمرار قد يستمر لثلاثة أيام، أما الانتفاخ الأكثر شدة فقد يستمر لسبعة أيام متواصلة.[١١]

المراجع

  1. "Can a Bee Sting Become Infected?", healthline, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  2. "Home Remedies for Bee Stings: What Works?", healthline, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Treatment of Bee and Wasp Stings", webmd, Retrieved 3/7/2021.
  4. ^ أ ب ت ث ج "HOW TO TREAT A BEE STING", aad, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  5. "Three Steps to Take Immediately After a Bee Sting—Commentary", msdmanuals, Retrieved 9/7/2021. Edited.
  6. "When to Seek Help for a Bee Sting", share, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  7. "Six Steps to Ease the Pain of Bee Stings", samhealth, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  8. "Insect Sting Allergy", acaai, Retrieved 3/7/2021. Edited.
  9. "Bee or Yellow Jacket Sting", seattlechildrens, Retrieved 22/6/2021. Edited.