قد تتراكم الدهنيات في الكبد بمعدلٍ أعلى من الطبيعي؛ مما قد يسبب حدوث التهابات في الكبد تزيد احتمالية تليف خلاياه وتضرُّرها، وقد تصل الحالة إلى الفشل الكبدي في نهاية المطاف، وقد تكون أسباب تلك الدهنيات شرب الكحول، أو السُّمنة، أو مقاومة الإنسولين، أو ارتفاع سكر الدم، أو ارتفاع مستوى الدهنيات في الدم وخاصةً الدُهون الثلاثية (بالإنجليزيّة: Triglyceride).[١]


وصفات طبيعية للتّخفيف من دهون الكبد

في الواقع قد تكون هُناك مجموعة من الوَصفات الطّبيعيّة التي تُساهم في منع تفاقُم تراكُم الدّهون على الكبد، وللوقاية من الإصابة بأمراض الكبد الدّهنية، وفيما يأتي أبرزها:


القهوة

بالرغم من حاجتنا إلى المزيد من الدراسات لإثبات فائدة القهوة في الوقاية من خطر الإصابة بداء الكبد الدهني غير الكحولي؛ إلّا أنّه تُبشر العديد من التجارب السريرية المُجراة على البشر والحيوانات أيضًا أن للقهوة خصائص مُضادّة للالتهابات وأُخرى مُثبّطة لتراكم الدهنيات في الكبد قد تقلل من خطر الإصابة بما يُعرف بمتلازمة الأيض (بالإنجليزية:

Metabolic syndrome) التي غالبًا ما تكون إحدى الأسباب المرافقة لداء الكبد الدهني غير الكحولي،[٢] لكن يبقى السؤال هنا كم فنجان من القهوة ينبغي شربه يوميًا لتحصيل الفائدة تلك؟ وما هي أفضل خيارات القهوة لذلك؟

والجواب: الخيار الأمثل هو شرب القهوة السوداء الخالية من السكر المُضاف بمقدار كوبين إلى ثلاثة يوميًا.[٣]


عشبة الخرفيش

يُعرف نبات الخرفيش (بالإنجليزيّة: Silybum marianum) بالطب التقليدي بعدّة أسماء منها حليب الشوك أو سيليمارين، وذلك نسبةً إلى المادة الفعالة الموجودة فيه "سيليمارين" (بالإنجليزية: Silymarin)؛ ويمكن أن يُستخدم في تحسين إنتاج الإنزيمات التي تُساعد على تخليص الكبد من سمومه، وتقليل مستوى إنزيمات الكبد خاصةً إنزيم ناقلة أمين الألانين (بالإنجليزية: Alanine aminotransferase) واختصارًا “ALT”، هذا مع التنويه بأنّه لم يتم إثبات صحة ذلك علميًا؛ فإن أردت تجربة نبات الخرفيش للوقاية من داء الكبد الدهني عليك استشارة الطبيب قبل ذلك.[٢]


الكركم

على الرغم من عدم ثبوتية فاعلية الكركم في علاج داء الكبد الدهني غير الكحولي؛ إلا أن البشارات تحوم حول انخفاض حدّة الإصابة بداء الكبد الدهني غير الكحولي ونقصان مستويات إنزيمات الكبد ALT و AST عند استخدام نبات الكركم بانتظام وبصورة يومية؛ ويمكن تحضير شراب الكركم من خلال إضافة ربع ملعقة من مسحوق الكركم إلى كوبين من الماء أو خلط الكركم مع كأس حليب.[٤][٥]


بذور الكينوا

تتعدد الوصفات التي يمكن أن تحل الكينوا مكانًا بها؛ فعلى سبيل المثال يمكن تحضير تبولة باستخدام الكينوا عوضًا عن البرغل أو إضافتها لأطباق السلطات؛ وبذلك نستطيع تحصيل الفائدة الغذائية لبذور الكينوا جنبًا إلى جنب مع فائدة المكونات الأُخرى كالخضار مثل الخيار والجزر، والحبوب الكاملة مثل العدس، والدهنيات الصحية مثل زيت الزيتون، التي تكمن فائدتها في الوقاية من داء الكبد الدهني غير الكحولي أو تقليل خطر الإصابة به.[٦]


فيتامين هـ

من المعروف أن لفيتامين هـ خصائص عديدة فهو يعمل كمضادّ أكسدة يساعد على تقليل الأثر السلبي الذي يخلفه الالتهاب على الخلايا؛ وبهذا قد بينّت بعض الدراسات أن لفيتامين هـ فائدة في تخفيف تلف الكبد عند الأشخاص المُصابين بداء الكبد الدهني غير الكحولي.[٧]


الشاي الأخضر

يتميز الشاي الأخضر باحتوائه على تراكيز عالية من مُضادّات الأكسدة التي تعمل على تحسين وظائف الكبد والوقاية من خطر تراكم الدهنيات عند الإصابة بداء الكبد الدهني الكحولي؛ يمكنك شرب 3 - 4 أكواب من الشاي الأخضر بصورة منتظمة لتحصيل الفائدة المرجوة.[٤]


المكملات الغذائية لتخفيف دهون الكبد

ما زالت الأبحاث جارية حول فائدة المكملات الغذائية التالية للوقاية من داء الكبد الدهني أو تقليل خطر الإصابة به:[٨]

  • غوجي بيري: (بالإنجليزية: Goji berry) وهو نبات مُستخدم في الطب الصيني لتقليل الدهون المتراكمة حول منطقة الخصر.
  • ريسفيراترول: (بالإنجليزية: Resveratrol) وهي مادة تُستخلص من قشور العنب الأحمر؛ إذ يُعتقد أنها تساعد على التحكم بالالتهابات والتقليل منها.
  • السيلينيوم: (بالإنجليزية: Selenium) وهو معدن يتواجد في الجوز البرازيلي، وسمك التونا، والمحار؛ وغالبًا ما يمكن تحصيله من الطعام دون الحاجة للمكملات الغذائية.
  • بيربيرين: (بالإنجليزية: Berberine) وهو نبات مُستخدم في الطب الصيني، وقد أثبتت بعض الدراسات فائدته في تقليل مستويات كوليسترول الدم وتحسين وظائف الكبد والتحكم بمستويات سكر الدم.




انتبه: استشر طبيبك قبل تناول أي نوع من المكملات الغذائية.




نصائح تساعد على التّخفيف من دهون الكبد

من النصائح التي تُساعد على التّخفيف من دهون الكبد ما يلي:

  • احرص على أداء التمارين الرياضية بانتظام؛ بحيث يُنصح بممارسة تمارين هوائية مدة 30 - 60 دقيقة من نوع التمارين الخفيفة إلى المتوسطة على فترة 5 أيام في الأسبوع على الأقل، وممارسة التمارين متوسطة الشدة إلى عالية الشدة على مدار 3 أيام في الأُسبوع.[٨]
  • حافِظ على الوزن الصحي؛ وإن كنت تعاني من السمنة احرص على اتّباع وسائل فقدان الوزن الصحية وأهمها تقليل عدد السعرات الحرارية في النظام الغذائي اليومي وممارسة الرياضة باستمرار.[٩]
  • احرص على اتّباع نظام غذائي صحي ومتوازن؛ بحيث يكون غني بالخضار والفواكه، والحبوب الكاملة مع الانتباه لعدد السعرات الحرارية المُستهلكة.[٩]
  • إذا كنت تعاني من داء السكري؛ احرص على اتُباع الأدوية الموصوفة لذلك، وإجراء الفحوصات الدورية اللازمة كمراقبة مستويات سكر الدم.[٩]
  • حافِظ على مستويات الكوليسترول ضمن الطبيعي؛ وذلك يتم باتّباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، والحرص على تناول الأدوية إن لزمت حسب إرشادات الطبيب.[٩]
  • تجنب شرب الكحول؛ فهو العامل الأخطر على صحة الكبد.[٩]
  • تجنب تناول المُسكّنات أو الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية أو الأعشاب بإفراطٍ من غير الحاجة لها؛ ولا تتردد باستشارة الطبيب دائمًا حول ما يناسبك.[٩]
  • تجنب السكريات المُضافة فهي تزيد عبء السعرات الحرارية المستهلكة دون أن تضيف أي منفعة صحية؛ فعلى سبيل المثال تُسبب زيادة مستويات سكر الفركتوز ارتفاع الإنزيمات المُصنّعة للدهنيات في الكبد.[٢]
  • احرص على أخذ مطعوم التهاب الكبد الوبائي أ و ب.[١٠]
  • اتّبع نصائح الطبيب حول ما يتعلق بأدويتك وعلاجاتك.[١٠]
  • لا تترد باستشارة الطبيب أو مُقدّم الرعاية الصحية حول إمكانية تناول بعض المكملات الغذائية، أو الفيتامينات، أو الأعشاب.[١٠]


المراجع

  1. "Everything You Need to Know About Fatty Liver", healthline, 12/2/2020, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Cathy Wong (6/6/2021), "Natural Remedies for Fatty Liver Prevention", verywellhealth, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  3. Carly Vandergriendt (23/12/2019), "10 Home Remedies for Fatty Liver Disease", healthline, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Fatty Liver Disease: 7 Best Natural Treatments", doctor, 8/8/2018, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  5. C. Michael White and Ji-Young Lee (4/3/2019), "The impact of turmeric or its curcumin extract on nonalcoholic fatty liver disease: a systematic review of clinical trials", ncbi, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  6. Jordyn Imhoff (25/8/2020), "Reversing Non-Alcoholic Fatty Liver Disease with Food", healthblog.uofmhealth, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  7. "What are the treatments for NAFLD and NASH?", liverfoundation, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  8. ^ أ ب Minesh Khatri, MD (10/2/2020), "Diet and Lifestyle Tips to Reverse Fatty Liver Disease", webmd, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح "Nonalcoholic fatty liver disease", mayoclinic, 21/10/2020, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت Markus MacGill (16/6/2021), "What to know about nonalcoholic fatty liver disease", medicalnewstoday, Retrieved 2/7/2021. Edited.