شاي البابونج من المشروبات المعروفة والمفضلة لدى الكثير من الناس، إذ استخدم منذ القدم لعلاج العديد من الأمراض، لما له من خصائص وفوائد صحية،[١] ولكن هل يُمكن استخدامه لعلاج الشّقيقة؟


كيفية استعمال البابونج لتخفيف الشقيقة

يُسكّن البابونج ألم الرأس في حالات الشّقيقة، كما أنّه يُوفّر الشّعور بالاسترخاء، ويُمكن استخدام البابونج للتخفيف من صُداع الشقيقة عن طريق تناول شاي البابونج، والذي يُمكن تحضيره من خلال نقع أزهار البابونج المجففة في الماء المغلي لمدّة 5 - 10 دقائق، أو من خِلال نقع أكياس شاي البابونج الجاهِزة المتوافرة في الأسواق، كما يُمكن لوضع كيس دافئ من أعشاب البابونج على جانب الرأس بشكلٍ مباشر أن يُساعد المصاب على الشعور بالراحة والاسترخاء.[٢][٣]


هل شرب شاي البابونج يوميًا آمن؟

البابونج آمن بشكلٍ عام، ولكن قد يتقيأ البعض في حال تناول كميّات كبيرة منه، كما أنّ بعض الأشخاص قد يعانون من رد فعلٍ تحسسي عند تناولهم للبابونج، وخصوصًا الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه النباتات ذات العائلة النجمية، كنبات الأقحوان.[١][٤]


الخصائص التي تجعل البابونج مفيداً في حالات الشقيقة والصداع

شاي البابونج أحد أفضل أنواع الشاي الذي يُساعد على التخفيف من آلام الصداع والشقيقة، ويعود ذلك للعديد من الأسباب والخصائص،[٥] وفيما يأتي توضيحًا لها:

  • يحتوي البابونج على مُركّبات مُضادّة للالتهاب تعمل كمسكنات الألم "NSAIDs".[٥][٢]
  • يُساعد البابونج على الاسترخاء والشعور بالهدوء، وبالتالي يُقلل من التوتر والقلق اللذان يعدّان من العوامل المساهمة في حدوث الصداع.[٥]
  • يُساعد البابونج على التخفيف من الألم والغثيان المصاحب للشقيقة.[٣]
  • يحتوي البابونج على مركبات قد تعمل بطريقة مشابهة للأدوية المستخدمة في الوقاية من الصداع النصفي، كمضادات مستقبلات السيروتونين.


موانع تناول شاي البابونج

هُناك بعض الفئات من الأشخاص الذي يجب عليهم تجنّب تناول البابونج، أو استشارة الطبيب قبل تناولهم له،[٦] ويُذكر من هذه الفئات ما يأتي:

  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ سابق من الحساسية الشديدة، خصوصًا تجاه حبوب اللقاح.[٦]
  • الأشخاص المصابون بمرض الربو.[٤]
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ سابق من حدوث رد فعل تحسسي تجاه البابونج، حتى ولو كان التحسس خفيفًا تجاه أي من منتجات البابونج.[٦]
  • النّساء الحوامِل أو اللّواتي يُرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية، لا بدّ من استشارة الطبيب قبل تناول البابونج، وذلك بسبب عدم وجود دراسات كافية تُشير إلى أمان استخدامه لهذه الفئات.[٤]
  • الرضع والأطفال الصغار جدًا، وذلك لاحتمالية تلوث أزهار البابونج بالجراثيم، والتي قد تُسبب التسمم الغذائي.[٦]


هل هُناك تفاعُلات بين البابونج والأدوية؟

نعم هذا مُمكن، لذلك لا بدّ من استشارة الطبيب حول تناول البابونج عند تناول العديد من الأدوية لعلاج لأمراض المزمنة، فقد يُسبب البابونج بعض التفاعلات مع هذه الأدوية، كما تجدر الإشارة هنا إلى أن البابونج لا يُستخدم كبديل لأي من العلاجات الطبية المستخدمة لأيٍ من الأمراض.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Brianna Elliott (18/8/2017), "5 Ways Chamomile Tea Benefits Your Health", healthline, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "The 6 Best Teas For Treating Migraines", senchateabar, 2/10/2020, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Few best teas for migraine", sleepandheadache, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت John P. Cunha (2/9/2021), "CHAMOMILE", rxlist, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "The 8 Best Teas For Headaches And Migraines", artfultea, 16/11/2020, Retrieved 18/10/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج Zawn Villines (6/1/2020), "What are the benefits of chamomile tea?", medicalnewstoday, Retrieved 18/10/2021. Edited.