تعرف الجيوب الأنفيّة تجاويف توجد في عظام الوجه تساعد على ترطيب الهواء وإفراز المخاط، وقد يؤدّي التهاب هذه الجيوب إلى التقليل من القدرة على تصريف المخاط، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة الضغط داخل الجيوب الأنفيّة، وقد يسبب هذا الضغط الشعور بصداع يطلق عليه اسم صداع الجيوب الأنفيّة، وفي هذا المقال سنذكر بعضاً من الوصفات الطبيعية التي يمكن إجرائها للتخفيف من صداع الجيوب الأنفية.[١]

وصفات طبيعيّة لتخفيف صداع الجيوب الأنفيّة

نذكر فيما يأتي بعضاً من الوصفات التي يمكن إجرائها للتخفيف من صداع الجيوب الأنفية:[٢]

  • تنظيف الأنف بمحلول الماء والملح: يُساعد استخدام محلول الماء المالح على تخفيف احتقان الأنف وتخفيف الصُّداع، ويمكن اتّباع الخطوات التالية للحصول على المحلول:[٢]
  • اغلِ حوالي نصف لتر من الماء واتركه ليبرد.
  • أذب مِلعقة صغيرة من الملح وملعقة صغيرة من صودا الخبز في الماء.
  • اغسل يديك بالماء والصابون.
  • صب كميّة صغيرة من المحلول في راحة اليد.
  • استنشق الماء من فتحة الأنف.
  • كرّر الخطوة حتى يصبح الأنف نظيفًا.
  • استنشاق البخار: يُساعد استنشاق البخار من فتح الجيوب والممرّات الأنفيّة، وتخفيف الضغط والألم الناتج عن الالتهاب، ويمكن إجراء ذلك من خلال:[٢]
  • اغلِ الماء واتركه ليبرد قليلاً.
  • صب الماء في وعاءٍ كبير مقاوم للحرارة.
  • ضع وجهك بالقرب من الوعاء من الأعلى.
  • غطِّ رأسك بمنشفة صغيرة.
  • تنفس ببطءٍ من خلال الأنف.
  • شرب كميّات كافية من الماء: يُؤدّي عدم شرب كميّات كافية من الماء إلى جفاف ممرّات الجيوب الأنفيّة وانسدادها بالإضافة إلى زيادة الضغط على الوجه، لِذا، يُنصح بزيادة كميّة شرب المياه خلال اليوم لتخفيف الألم.[٣]


نصائح للتعامل مع صداع الجيوب الأنفية

نذكر فيما يأتي بعض النصائح التي يمكن اتباعها للتعامل مع صداع الجيوب الأنفية:[٢]

  • ضع منشفة دافئة على الأنف والوجنتين: إذ يساعد وضع منشفة دافئة على الوجه على تخفيف الألم والضغط، ولإجراء ذلك اتّبع الخطوات الآتية:[٢]
  • ضع قطعة قماش نظيفة تحت الماء الساخن، ثمّ اعصرها.
  • ضع قطعة القماش على الأنف والوجنتين، واتركها لبعض الوقت.
  • كرّر ذلك عدّة مرّات في اليوم.
  • ارفع رأسك أثناء النوم: من الجيّد دعم الرّأس ليلًا بالوسائد وإبقائه مرتفعًا عن الجسم قليلًا، حيث تقلل هذه الوضعيّة من مشاكل الجيوب الأنفيّة، كما تُساعد على التنفّس براحةٍ أكبر، إذ يتسبب الاستلقاء في زيادة تراكم المخاط في الممرّات الأنفيّة، وبالتالي زيادة الضغط عليها والشعور بالألم.[٣]
  • مارس بعض التمارين الرياضية: قد تقلّل ممارسة التمارين الرياضيّة من الضغط الواقع على الجيوب الأنفيّة، وذلك من خلال زيادة تدفق الدم في الجسم، والذي بدوره يساعد على تسريع وقت الشفاء.[٣]
  • مارس العلاج بالارتجاع البيولوجي: وهي تقنيّة بديلة تعلّم كيفيّة التحكّم في وظائف الجسم، ويُمكن أن تساعد على تخفيف الضغط عن الجيوب الأنفيّة، حيث يمكن دمج تمارين التنفّس العميق، والتأمّل، واليوجا، وأساليب الاسترخاء الأخرى، وذلك للحصول على قدر الاسترخاء المرجو، بالإضافة إلى تقليل الألم والضغط الناجمين عن التهابات الجيوب الأنفيّة.[٣]
  • احرص على النوم لعدد ساعات كافٍ: إذ يُساعد النوم الجيّد ليلًا على تسريع شفاء صداع الجيوب الأنفيّة وتقليل الضغط عليها، كما يُنصح بتجنّب المشروبات أو الأنشطة التي تُبقي الشخص مستيقظًا طوال الليل؛ لجعل نومه أكثر راحة.[٣]


لتخفيف صداع الجيوب الأنفيّة: لا تفعل!

من الأمور التي يجب تجنّبها لحل مشكلة صداع الجيوب الأنفيّة، نذكر ما يأتي:[٤]

  • المثلّجات ومنتجات الألبان، مثل: الجبن واللّبن.
  • نفخ الأنف بقوّة لتنظيفه.
  • التعرّض للهواء الملوّث، أو البارد، أو الدخان.


أدوية لا تتطلب وصفة طبية

يُمكن علاج صداع الجيوب الأنفية بمجموعة من الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية، وفيما يأتي ذكر لبعض منها:[٥][٦]

  • الأدوية المسكنة للألم، مثل:
  • دواء باراسيتامول ومن الأمثلة التجارية عليه دواء بنادول (Panadol).
  • دواء الأيبوبروفين ومن الأمثلة التجارية عليه دواء بروفين (Brufen).
  • دواء نابروكسين الصوديوم، الذي يتوافر بالصيدليات باسم أليف (Aleve).
  • مزيلات الاحتقان: تساعد هذه الأدوية على فتح تجاويف الجيوب الأنفيّة المسدودة، ويُنصح بعدم استخدام بخّاخات الأنف المزيلة للاحتقان لأكثر من 3 أيّام متتالية، وتجنّب استخدام مزيلات الاحتقان الفمويّة لأكثر من 7 أيّام، وإلّا قد تزيد من سوء الاحتقان، ومن الأمثلة عليها دواء أوتروفين (Otrivine).
  • مضادّات الحساسيّة: تساعد هذه الأدوية على تخفيف صداع الجيوب الأنفيّة إذا تسبّبت الحساسيّة في حدوث مشكلات في الجيوب الأنفيّة، ومن الأمثلة عليها دواء كلاريتين (Claritin)


دواعي مراجعة الطبيب

قد تكون الحاجة إلى طلب الرّعاية الطبيّة أمرًا ضروريًّا في بعض الحالات، ومنها:[١]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ظهور تورّم يمكن الشعور به في الوجه.
  • ظهور تغيّرًاً في سلوك الشخص أو تفكيره.
  • عدم الاستجابة لاستخدام الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية.
  • استمرار الشعور بالألم لفترة أطول من 10 إلى 14 يومًا.




المراجع

  1. ^ أ ب Benjamin Wedro (2/1/2021), "Sinus Headache Pain, Symptoms, Treatments, Remedies, and Cures", medicinenet, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Claire Sissons (23/2/2018), "What to do about a sinus headache", medicalnewstoday, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Kiara Anthony (7/3/2019), "How to Relieve Sinus Pressure", healthline, Retrieved 1/7/2021. Edited.
  4. "sinusitis", homeremedies, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  5. "Sinus headaches", mayoclinic, 21/4/2020, Retrieved 2/7/2021. Edited.
  6. Carol DerSarkissian (7/12/2020), "How to Treat Sinus Headaches", webmd, Retrieved 2/7/2021. Edited.